(فيديو).. فى ذكرى رحيله الـ 17.. «علاء ولي الدين» تنبأ بوفاته واشترى قبرًا

(فيديو).. فى ذكرى رحيله الـ 17.. «علاء ولي الدين» تنبأ بوفاته واشترى قبرًا

17 عامًا مرّت على رحيل الفنان المصري «علاء ولي الدين» ، الذي رحل عن دنيانا في مثل هذا اليوم 11 فبراير من عام 2003 ، عن عمر يناهز 40 عامًا ، بسبب إصابته بغيبوبة سكر ، تاركا علامة من الأفلام الخالدة فى السينما المصرية ، رغم رحلته الفنية القصيرة.

ولد الفنان «علاء ولي الدين» في 28 سبتمبر عام 1963م بمحافظة المنيا ، وهو نجل الفنان سمير ولى الدين ، تحمل مسئولية أشقائه ، بعد وفاة والده ، وبدأ العمل وهو فى سن 16 عاما ، فعمل فى المطاعم وكموظف أمن فى بعض الفنادق .

اقرا المزيد : تسجيل صوتي يكشف عن آخر ما قالته نادية لطفي قبل وفاتها

ثم انهى دراسته بكلية التجارة عام 1985، ليلتحق بأكاديمية نور الدمرداش ليبدأ مشواره الفنى، وشارك بالعديد من المسلسلات والسهرات التلفزيونية منذ الثمانينات منها (بابا جاي، زهرة والمجهول)، لينتقل بعدها للعمل في السينما ويشارك في عشرات الأفلام منذ أواخر التسعينيات وحتى اوائل الألفينات والتي من أبرزها (عبود على الحدود و الناظر، حلق حوش، ابن عز)،بعد ظهوره فى عدة أفلام مع الزعيم
«عادل إمام» لعل أبرزها فيلم الإرهاب والكباب، بالإضافة إلى عمله بالسينما والتليفزيون عمل أيضاً في المسرح حيث شارك في عدة مسرحيات منها (لما بابا ينام،طبيب عيون، ألابندا) ، كما أخرج على يده عدد من الفنانين المتميزين منهم كريم عبد العزيز، أحمد حلمي، محمد سعد.

وقبل وفاته كان يشعر بقرب موعد رحيله وكان يُخبر المقربين منه بذلك حتى إنه اشترى قبرا في مدينة نصر ، قبل فترة قصيرة من رحيله، وقال لوالدته إن هذه الدار الباقية، وحدث بالفعل ما شعر به الراحل.

ورحل الفنان المصري «علاء ولي الدين» ، قبل أن يكتمل تصوير فيلمه الأخير «عربى تعريفه»، مع المخرج عمرو عرفة .

التعليقات مغلقة.