فيديو.. رسالة قاسية من فخرية خميس لجمهورها بعد شائعة وفاتها

المستقلة/- منى شعلان/ أعربت الفنانة العمانية فخرية خميس، عن استيائها الشديد من شائعة وفاتها، التي تم تداولها خلال الساعات الماضية، مطالبة الجمهور بعدم الانسياق وراء أي خبر قبل التثبت من صحته.

وقالت خميس ، من خلال مقطع فيديو لها عبر خاصية الاستوري بحسابها على موقع الصور والفيديوهات إنستغرام، قائلة:” هناك شائعات انتشرت تتعلق بوفاتها، أثرت على أحبائها و أصدقائها وجمهورها، ووردت اتصالات عديدة تطمئن عليها بعد الشائعة”، مضيفة أن “لديها أبناء وأحفاد تؤلمهم مثل هذه الشائعات.

وطالبت الفنانة العمانية جمهورها بعدم الانسياق وراء أي خبر قبل التثبت من صحته، مناشدة من يستطيع الدعاء لها، ومبينة أن حالتها الصحية جيدة، قائلة: “أطمن كل محبيني الأوفياء في كل مكان انا لله الحمد والشكر مستمرة في العلاج الحالة مابين مد وجزر والأمل كبير نحو الشفاء يارب”.

وأضافت: “لا تنشروا أخبار وانتوا مو متأكدين منها، لا تنشرون شي وانتوا مو متاكدين منه، وإذا تقدرون ادعولي، إن شالله يارب بيده الشفاء، حالتي بين المد والجزر بس أتقوى على الحالة وما أستسلم للمرض الحمدلله”.

وأكدت أنها ملتزمة بالعلاج، ووجودها في المستشفى، أمس الأحد، كان بهدف التواجد مع ابنتها الكبرى في ولادتها الأولى.

وتابعت: ”أنا ميتة فيكم بمحبتكم بدعواتكم، ربي يجزيكم خير، الحمدلله ما زلت على قيد الحياة، وأتمتع إن شاء الله يارب بالصحة، أنا دايما أقول الحمدلله على الصحة والمرض“.

ونوهت فخرية إلى أنه في فترة إصابتها بفيروس ”كورونا“ في سبتمبر/أيلول من العام الماضي، كانت خائفة من المرض لأنه لم يكن له علاج، مضيفة: ”كنت خايفه أموت منه، ايه ما حدا ما يخاف من الموت، وما حد يحب الموت، ونسأل الله حسن الختام، الحمدلله“.

وأوضحت الفنانة فخرية أنها ”لا تحب الدعاء على أشخاص ينشرون عنها إساءات، لأن دعوة المريض مستجابة“، منتقدة إحدى المتابعات، التي دعت عليها بالموت، تزامنا مع تعليق لها في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، أعلنت فيه دخولها المستشفى بسبب المرض: ”بس خلاص وحده يايه كاتبة وحتى مثبته تعليقها وانا داخلة المستشفى بقول للناس انشا الله بسوي عملية في 31/ 12 قلتلي ان شالله تموتين، طيب انتي اشركتي بربج، الموت مب ايدي ولا بايدج، بايد ربنا سبحانه وتعالى، الله العالم بياخذج قبلي بيفجعج ما تدرين، الله سبحانه وتعالى اختارني هذا المرض ويختبر صبري، ثقتي بالله كبيرة نحو الشفاء، والله يشفي كل مريض“.

وتابعت: ”ما نيأس من رحمة الله، لكن تجون تفجعون الناس، عيب، أنا المفردات هذي ما احبها، ولا تربينا عليها ولا ربينا عليها، عندي فرصه عندي وقت طلعت الناس اتكلم، ما عندي عاذريني الناس، واستميح العذر لكل حد، ما اتواصل وما قدر يعلق، كل انسان وله ظرفه“.

وعن تطورات وضعها الصحي، كشفت الفنانة فخرية خميس أنها ”انتهت من العلاج الكيماوي الذي أنهكها، ولكنها صبرت على آلامه وتحملته“، مبينة أن ”آثار العلاج الكيماوي بدأت تظهر عليها الآن، وبدأت رئتاها تتعبان“.

وقالت إنها ”انتهت من الأشعة المقطعية الخميس الماضي، وتنتظر النتيجة، ومن المفترض أن يكون هناك أشعة كذلك في وقت لاحق، قبل البدء بالعلاج بالإشعاع“، مشيرة إلى أن ”الأطباء أبلغوها أنه لا يمكن إجراء الإشعاع إلا بعد العلاج الكيماوي بنحو 4 أسابيع، والتأكد من سلامة الفحوصات وأن لا مانع من الإشعاع“.

يذكر أن الفنانة العمانية فخرية خميس أعلنت في سبتمبر/أيلول من العام الماضي إصابتها بفيروس ”كورونا“ المستجد، تزامنا مع إصابتها بمرض السرطان، لتعلن لاحقا شفائها من الفيروس، مع استمرار رحلة علاجها من المرض الخبيث.

 

 

التعليقات مغلقة.