فتح معبر الدبداب الحدودي بين الجزائر وليبيا بعد 7سنوات من الاغلاق

المستقلة/-أحمد عبدالله/ كشفت السلطات الجزائرية اليوم الجمعة، عن إعادة فتح المعبر الحدودي الدبداب- غدامس مع ليبيا، وذلك لاستعادة النشاط الاقتصادي والمبادلات التجارية، بعد مضي 7 سنوات على غلق الحدود بين البلدين.

وجاء فتح المعبر عقب مراسلة وجّهها رئيس الحكومة الجزائرية عبد العزيز جراد، إلى السلطات الليبية بخصوص فتح المعبر البري، أمام البضائع المصدرة من الجزائر الى ليبيا.

فيما دعت السلطات الجزائرية إلى ضرورة تأطير الجانب الليبي للجانب الرقابي على المعبر من جهة الأراضي الليبية، و ذلك ليتم التوصّل في وقت لاحق إلى مبادلات تجارية متكافئة بين البلدين.

وذكرت صحيفة ”البلاد“ الجزائرية، أن الجهات الأمنية في محافظة اليزي الجزائرية تلقت اليوم توجيهات بإتمام كافة الإجراءات الأمنية لاستئناف حركة المعبر.

وكانت الغرفة الجزائرية للتجارة و الصناعة، قد أكدت منذ أيام، أن فتح معبر الدبداب- غدامس سيخصص للعمليات التجارية فحسب، بعد توفير الطرف الجزائري  الإمكانيات اللوجستية والإدارية اللازمة لضمان عمليات التبادل.

وبحسب تقارير جزائرية، فإن السلطات الجزائرية تخطط لتدشين طريق سيارة بين البلدين، يمتد من محافظة واد سوف جنوب شرق الجزائر ويصل إلى مدينة غدامس ليبيا، عبر معبر الدبداب.

وأغلقت السلطات الجزائرية المعبر المشترك مع ليبيا في العام 2014، بسبب الوضع المضطرب مع جارتها المغاربية، وسمحت الأجهزة الأمنية بحركة عبور ضئيلة جدا للأشخاص عبر المعبر.

التعليقات مغلقة.