عويس الراوي يتصدر تريند جوجل بعد بيان النيابة العامة المصرية

المستقلة/ منى شعلان/ تصدر إسم عويس الراوي مؤشر البحث العالمي جوجل في مصر اليوم، وذلك بعد بيان من النيابة العامة المصرية أمس الثلاثاء.

وعادت قضية عويس الراوي الذي قتل في قرية العوامية في محافظة الأقصر، جنوب مصر، لتشغل اهتمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وأعلنت النيابة العامة المصرية، أمس الثلاثاء، أنها لا تزال تجري تحقيقاتها في واقعة وفاة عويس الراوي، نافية ما جرى تداوله على منصات التواصل الاجتماعي بشأن اعتداء ضباط الشرطة على والده ، يأتي ذلك كأول إجراء رسمي تعليقا على وفاة عويس الراوي.

وأكدت النيابة العامة بأنها كانت قد أذنت بضبط عويس الراوي وآخرين من ذويه لاستجوابهم فيما نسب إليهم من جرائم إرهابية على ضوء ما أسفرت عنه تحريات قطاع الأمن الوطني.

وتابع البيان أن النيابة العامة أُخطرت بوفاة عويس الراوي بعد محاولته مقاومة قوة الشرطة التي توجهت إلى مسكنه وذويه المطلوب ضبطهم، وذلك بسلاح ناري آلي ضبط جوار جثمانه بقصد الحيلولة دون تنفيذ الإذن.

وانتقلت النيابة العامة لمناظرة جثمان عويس الراوي وانتدبت الطبيب الشرعي لإجراء الصفة التشريحية عليه قبل دفنه، ثم استجوبت شقيقه الذي أمكن ضبطه خلال تنفيذ الإذن، وكذلك استجوبت ضابط الشرطة قائد المأمورية التي كلفت بتنفيذ إذن النيابة العامة، واستمعت لشهادة والد المتوفى.

فتبينت من ذلك اختلاف أقوال ثلاثتهم حول ملابسات واقعة الوفاة، لذا آثرت النيابة العامة عدم الإفصاح في بيانها عن مؤدى أقوالهم حفظا لسلامة التحقيقات حتى انتهائها، وضمانا للوصول إلى الحقيقة.

وتؤكد النيابة العامة عدم صحة ما جرى تداوله بمواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية المختلفة حول ملابسات الواقعة، حيث نفى والد عويس الراوي في تحقيقات النيابة العامة وقوع أي اعتداء عليه من الضباط أو الأفراد القائمين على تنفيذ إذن النيابة العامة المشار إليه، على عكس ما تدوول كذبا من ادعاء وقوع هذا التعدي عليه.

ولذلك تهيب النيابة العامة بالكافة إلى الالتزام بما تصدره وحدَها دون غيرها بشأن تلك الواقعة وغيرها من الوقائع، وتجنب الشائعات والأخبار الكاذبة التي تضر حتما بالسلم العام وتؤثر سلبًا على سلامة التحقيقات.

وتداولت بعض المواقع الإلكترونية ورواد السوشيال ميديا معلومات حول وفاة عويس الراوي تفيد باعتداء ضابط شرطة على والد عويس الراوي وهذا ما نفته النيابة العامة المصرية في بيانها.

وكان حمدين صباحي المرشح الرئاسي السابق، قد أثار الجدل بين متابعيه بعد أن نشر صورة لعويس الراوي مع طفله الصغير، عبر حسابه على فيسبوك ، وعلق عليها متسائلا:” كيف سيكبر هذا الطفل مالم تنتصر العدالة لدم هذا الرجل؟

وأثارت تدوينة صباحي حول عويس الراوي موجة من الجدل بين متابعيه الذين انقسموا إلى فريقين، شن الأول هجوما واسعا على المعارض المصري واتهموه بـ “التهويل”، بينما تضامن معه الفريق الثاني وأشادوا بـ “شجاعته”.

ورأى العديد من المعلقين أن تدوينة صباحي حول عويس الراوي “تثير الجدل والفتن في وقت حساس” تشهده مصر.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.