عبير موسي تدخل البرلمان التونسي بسترة واقية من الرصاص.. فيديو

المستقلة/-أحمد عبدالله/ أثار حضور رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، إلى البرلمان بسترة واقية من الرصاص، اليوم الثلاثاء؛ تنديدا بحرمانها من المرافقة الأمنية داخل مجلس النواب، جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي.

واعتبرت عبير موسي في مداخلة لها بالبرلمان، أنها مستهدفة ومهددة بالتصفية، وأن حكومة هشام المشيشي لا تريد حمايتها على الرغم من النداءات التي توجهت بها.

صورة اليوم: بعد البوق عبير موسي بخوذة وسترة واقية من الرصاص داخل البرلمان

ونشرت عبير موسي في حسابها على موقع “فيسبوك“، مقطع فيديو يوثق لحظة دخولها إلى البرلمان، وكتبت: ”المشيشي لم يغير تعليماته.. يريد إنهاء نيابتي غصبا.. سأرتدي واقيا من الرصاص وأحمي نفسي وأدخل لممارسة عملي“.

 

وكتبت البرلمانية المنتمية إلى الحزب الدستوري الحر، عواطف قريش عبيد، في منشور في صفحتها الرسمية على موقع ”فيسبوك“، ”اضطرت زعيمة المعارضة عبير موسي لحمل الخوذة والسترة الواقية من الرصاص لممارسة مهامها في برلمان الإخوان حتى تتصدى لمشاريعهم“، وفق قولها.

في المقابل، اعتبر الناشط الإعلامي معز الحاج منصور، في منشور له على موقع ”فيسبوك“، أن دخول عبير موسي البرلمان بخوذة وسترة واقية من الرصاص، يعدّ سلوكا غير عقلاني.

واعتبرت البرلمانية المنتمية إلى حركة النهضة، يمينة الزغلامي، أن ”رئيسة الحزب الدستوري الحر، اغتالت صورة مجلس نواب الشعب، واعتدت على حرمته“، على حد تعبيرها.

وكتبت الزغلامي في منشور لها في حسابها على ”فيسبوك“، ”كيف نقنع التونسيين باحترام الإدارة والدولة وبعضهم البعض والالتزام في العمل والدراسة.. الدولة لها حرمات وعبير تحاول بغباء أو بوعي خبيث التحريض على الفوضى“.

وأعادت البرلمانية في كتلة حركة النهضة، سميرة السميعي، صورة عبير موسي وهي ترتدي الخوذة والسترة الواقية من الرصاص في حسابها على ”فيسبوك“، وأرفقتها بتعليق: ”عبير موسي، شوماخر البرلمان“.

التعليقات مغلقة.