طفل مصري يقف وراء اعظم اكتشاف أثري

المستقلة /- تم الإعلان عن أهم اكتشاف تاريخي وهو مقبرة “توت عنخ آمون” في وداي الملوك في مدينة الأقصر؛ على يد عالم الآثار الإنجليزي “هوارد كارتر” في الرابع من نوفمبر عام 1922

وهناك الكثير من يجهل بأنّ مكتشف هذه المقبرة الأصلي ليس العالم الإنجليزي، بل الطفل المصري “حسين عبد الرسول”، والذي ولد في الأقصر.

في المرة الأولى التي زار بها “هوارد كارتر” مدينة الأقصر وبالأخص وادي الملوك والملكات، لجأ إلى أحد سكان المدينة يدعى “حسين عبد الرسول”؛ ليساعده ويتعاون معه للوصول إلى أماكن دفن الملوك.

إذ جلب “كارتر” معه تصريح موافقة من هيئة الأثارّة، في ذلك الحين كان عمر “حسين” لا يتجاوز 12 عام، حيث يعد أصغر الأعضاء سناً في فريق كوارتر.

بعد مضي خمس سنوات من الحفر والتنقيب لم يتمكن “كارتر” وفريقه من الحصول على النتائج المرجوة، فأصابه اليأس والإحباط، لذا قرر إيقاف تمويل هذا المشروع.

وفي صباح الرابع من نوفمبر، حمل “حسين عبد الرسول” مياه من النيل وصولاً بها إلى مكان العاملين في الحفر.

وفي طريقه لاحظ بأنّ الجرار الممتلئة بالماء سوف تسقط من على ضهر حماره، فتوقف لإعادة تثبيتها وعندما قام بوضع أحد الجرار على الأرض سمع صوتاً وكأنها اصطدمت بشيء صلب.

فانتاب “حسين عبد الرسول” فضولاً لمعرفة مصدر هذا الصوت، فمسك فأس صغير كان يحمله، وعندما بدأ الحفر وجد درجة سلم تعود للفراعنة.

فاندهش وأبقى كل شيء بمكانه، وفر مسرعاً إلى عالم الأثار “كارتر”، ليبعد عنه يأسه، وقال له: “سيد كارتر لقد وجدت درجة سلم لمقبرة فرعونية”، ليذهبا مسرعين، وبدء عمليات الحفر في ذلك الموقع.

اكتشاف مقبرة “توت عنخ آمون”
بعد البدء بأعمال الحفر عثر العالم الإنجليزي “كارتر” على 16 درجة أخرى، فحينها قال العالم كلماته الشهيرة “today is the day of days”.

عندما نزل كارتر إلى المقبرة وجد فيها ما يقارب 5000 قطعة ذهبية خام.

فالمقبرة التي دفن بها “توت عنخ آمون” صمت بمدخل سلالم مكون من 16 درجة، تتبع بدهليز مائل، ومن بعدها تنقسم المقبرة إلى غرفتين للكنوز والتابوت.

فمن الغرفة الأمامية تتفرع منها غرفة صغيرة في الجهة الغربية، بينما غرفة التابوت تتميز بجدرانها المزينة والمنقوشة من كتاب الموت المقدس عند القدماء المصريين.

تحتوي مقبرة الملك ما يقارب 5000 قطعة دهب خالص، وأيضاً ثلاث توابيت، وأحدهما يحتوي على جسد الملك المحنطة “مومياء”.

صممت المقبرة بشكل مبهر حيث أنها تعكس الصورة الحقيقية والمتكاملة لحياة الإنسان المصري في القدم، ولطريقة عيش الفراعنة.

كما أنّها تتضمن في داخلها العديد من الأشكال المتنوعة كالآلات الموسيقية والطعام والملابس والترفيه والأثاث.

 

التعليقات مغلقة.