صور نادرة لاحتفال العائلة الملكية البريطانية بالكريسماس

المستقلة/ شاركت العائلة المالكة البريطانية لحظات نادرة من حياتهم خلال احتفالات عيد الميلاد من كل عام، بداية من شباب الملكة إليزابيث وحتى يومنا هذا.

تظهر في الصور النادرة الملكة إليزابيث وهي تحتفل بالكريسماس مع صديقاتها داخل المدرسة الملكية عام 1943، حيث بدت في غاية الجمال والأناقة.
وفي صور أخرى ظهرت بين أبنائها داخل القطار وأخرى على رصيف المحطة، ومن ضمن اللحظات الفريدة صورة للملكة مع الأميرة آن، يشقان الطرق الثلجية بالخيل في ساندرينجهام.
انعكس مشهد الدفء العائلي خلال صورة جلست فيها الملكة بين حفيديها الأميرين ويليام وهاري في ليلة الكريسماس وهم يشاهدون ألبوم صور كبير.
تألقت الأميرة الراحلة «ديانا» بين الصور المصبوغة برائحة الماضي، أثناء احتفالات ساندرينجهام بيوم الميلاد، رغم أنها بدت في غاية الأناقة والسعادة إلا أن الأميرة ديانا لم تحب تلك الأجواء كثيرًا.
يكشف الموظفون السابقون أنها كانت تتسلل إلى المطبخ لتشاهد المسرحيات الموسيقية، رغم وجود جدول زمني ضيق يتطلب ما لا يقل عن خمسة تغييرات في الزي يوميًا وتحديد أوقات لكل شيء وهو ما أثار ضجرها دائمًا.
بما في ذلك فترة زمنية محددة مدتها 50 دقيقة فقط لتناول طعام الغداء في يوم عيد الميلاد، مما يجعل الأمر أشبه بالعملية العسكرية أكثر من مجرد اجتماع عائلي مريح للاحتفال.

التعليقات مغلقة.