شكرى: مصر وقطر لديهما إرادة لطي صفحة الماضي.. ونتحفظ على سياسات تركيا

المستقلة/-أحمد عبدالله/ أكد وزير الخارجية سامح شكري، اليوم الإثنين، أن مصر وقطر لديهما إرادة سياسية مشتركة لطي صفحة الماضي واستكشاف آفاق التعاون.

وقال شكري في تصريحات لقناة “الجزيرة” القطرية، إن مصر لديها تحفظات على سياسات تركيا إقليميا.

واستدرك قائلا:”ونتطلع لعلاقات معها على أساس الاحترام المتبادل”.

وعلى صعيد الأزمة الليبية، قال شكري إن مصر تطالب بخروج كافة المرتزقة من ليبيا، مشددا على أنها سياسة مرفوضة ويتحمل مسؤوليتها من أحضرهم.

أزمة سد النهضة واجتماع الوزراء العرب

إلى ذلك، أكد وزير الخارجية سامح شكري اعتماد مصر الدائم على الدول العربية للحفاظ على الأمن القومي للبلاد في أزمة سد النهضة الإثيوبي.

وقال شكري إن تعثر مفاوضات سد النهضة استدعى اجتماعا عربيا لحل هذه الأزمة.

واعتبر شكري اجتماع الوزراء العرب في العاصمة القطرية الدوحة، غدا الثلاثاء، تعبيراً سياسيًا قوياً ورسالة يجب أن تعيها إثيوبيا.

وشدد وزير الخارجية على أن “كافة الخيارات مطروحة للتعامل مع أزمة السد” وأن مصر تعمل مع الشركاء الدوليين “لعدم زيادة التوتر”.

وكرر شكري موقف مصر الذي يسعى إلى حل دبلوماسي لأزمة سد النهضة، مؤكدا قدرة مصر والسودان على الدفاع عن مصالحهما.

من جانبه، قال وزير الري السودانى ياسر عباس إن غدًا ينعقد مجلس وزراء الخارجية العرب بالدوحة لبحث تطورات قضية سد النهضة

وأضاف خلال مؤتمر صحفى له اليوم أن الخطوات القانونية مازالت قائمة بالنسبة للسودان بصورة شبه مكتملة وبصدد اختيار الزمن المناسب لرفعها.

وتابع عباس “مصر والسودان حريصتان كل الحرص على الوصول لاتفاق دون الضرر بهما.

وأردف: “السودان هو البلد الأكثر تأثرا من سد النهضة ومطالبة إثيوبيا بضم قضية تقاسم المياه إلى ملف سد النهضة مطلب تعجيزي”.

وشدد عباس على أن عدم وجود اتفاق ملزم بشأن سد النهضة أمر غير مقبول وفقا للقانون الدولي.

التعليقات مغلقة.