شاب فلسطيني يفسر سبب استهداف الأبراج السكنية في غزة

المستقلة /- تستمر الغارات الإسرائيلية العنيفة على غزة، لليوم الثامن على التوالي؛ مخلفةً أكثر من 200 شهيد، بينهم نحو 60 طفلًا و35 سيدة.

جيش الاحتلال الإسرائيلي أعلن استمرار الضربات العسكرية على قطاع غزة ليومين إضافيين على الأقل، مع مضاعفتها خلال هذه الفترة على الأشخاص والعمارات السكنية؛ مما دفع الشاب الفلسطيني «أبو جوليا» والمعروف بتقديم أكلات فلسطينية شهيرة عبر صفحته الرسمية بموقع «فيس بوك» إلى الخروج على متابعيه، بفيديو، لم تتعد مدته الـ7 دقائق، موضحًا فيه سبب استهداف الأبراج السكنية في غزة.

وأجاب «أبو جوليا» عن السؤال الذي جعله عنوان الفيديو: «ما هو السر وراء استهداف العمارات السكنية بالقصف في غزة؟» قائلاً: «ليش بيقصفوا الأبراج أو العمارات السكنية العالية المكونة فقط من 20 طابقا أو 10 في غزة، أولًا غزة مدينة صغيرة في المساحة، وشبه مسطحة لا فيها جبال أو تلال أو نهر أو بحر أو مطار أو ميناء ولا أي شيئ من كهرباء أو مياه صالحة للحياة، ولا أي مناحي للاستمتاع، وضيف على هذا، الحرب والنكد والزعل 24 ساعة».

وأضاف الشاب الثلاثيني متحدثًا من سيارته بكل شجاعة وحزن على ما يحدث في وطنه فلسطين: «بالنسبة له لا يوجد متنفس، ولو أردنا السفر للعلاج أو التعليم؛ نظل على المعابر بشهور، فبتضيع علينا فرص كبيرة، والآن بالنسبة لنا أكبر عمارة 20 طابقا فقط، وهي تمثل لنا متنفسا؛ لأنها تضم شركات وجمعيات تستثمر في مولد كهربائي، في حين أن الكهرباء تأتي على القطاع في الغالب 4 ساعات في اليوم فقط».

 

التعليقات مغلقة.