ستاندرد أند بورز: 2021 العام الأصعب على البنوك منذ الأزمة العالمية

المستقلة/-البنوك العالمية قد تواجه أخطر أعوامها منذ الأزمة المالية العالمية “في 2009، جراء تداعيات وباء “كوفيد-19” على القطاع البنوك العالمية قد تواجه أخطر أعوامها منذ الأزمة المالية العالمية “في 2009، جراء تداعيات وباء “كوفيد-19” على القطاع

وقالت وكالة “ستاندرد آند بورز جلوبال” للتصنيف الائتماني، إنه قبل اثني عشر شهراً – قبل ظهور الوباء – كانت البنوك تشهد أداءً هادئاً نسبياً، لكن المصارف حالياً تتجه لبداية عام صعب في 2021.

وأوضحت الوكالة: “بالنسبة للعديد من الأنظمة المصرفية، لا نتوقع التعافي لمستويات ما قبل ظهور الوباء حتى عام 2023 على الأقل”.
وتتمثل المخاوف حيال القطاع المصرفي في احتمالات ضعف أو تأخر التعافي الاقتصادي المتوقع في العام المقبل، ما قد يؤدي لمزيد من خفض التصنيفات الائتمانية للقطاعات الأكثر تضرراً من الوباء وسط القلق حيال موجة ثانية من الفيروس.

كما ستتأثر البنوك سلباً إذا تم سحب التحفيزات المالية والنقدية قبل الأوان، ما سيضر الأسر والشركات وبالتبعية المصارف التجارية.

وقالت وكالة “ستاندرد آند بورز جلوبال” للتصنيف الائتماني، إنه قبل اثني عشر شهراً – قبل ظهور الوباء – كانت البنوك تشهد أداءً هادئاً نسبياً، لكن المصارف حالياً تتجه لبداية عام صعب في 2021.

وأوضحت الوكالة: “بالنسبة للعديد من الأنظمة المصرفية، لا نتوقع التعافي لمستويات ما قبل ظهور الوباء حتى عام 2023 على الأقل”.
وتتمثل المخاوف حيال القطاع المصرفي في احتمالات ضعف أو تأخر التعافي الاقتصادي المتوقع في العام المقبل، ما قد يؤدي لمزيد من خفض التصنيفات الائتمانية للقطاعات الأكثر تضرراً من الوباء وسط القلق حيال موجة ثانية من الفيروس.

كما ستتأثر البنوك سلباً إذا تم سحب التحفيزات المالية والنقدية قبل الأوان، ما سيضر الأسر والشركات وبالتبعية المصارف التجارية.

التعليقات مغلقة.