رفع الحظر الأفريقي عن ملاعب ليبيا

المستقلة/- يستعد منتخب ليبيا للعب على أرضه لأول مرة منذ سنوات عندما يستضيف جاره التونسي غدا الخميس في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2022 لكرة القدم المقرر إقامتها في الكاميرون العام المقبل.

وسمح الاتحاد الأفريقي لليبيا بخوض المباريات على أرضها لأول مرة منذ 2013 وستقام هذه المباراة على استاد شهداء بنينا في بنغازي.

وضمنت تونس مبكرا التأهل للنهائيات بتصدرها المجموعة العاشرة برصيد عشر نقاط من ثلاث انتصارات وتعادل بينما تحتل غينيا الاستوائية المركز الثاني بست نقاط.

وتبدو فرص ليبيا ضعيفة في انتزاع التأهل اذ تتذيل الترتيب بثلاث نقاط متأخرة بفارق نقطة واحدة عن تنزانيا صاحبة المركز الثالث، بينما يتأهل أول منتخبين فقط إلى كأس الأمم.

ورغم ذلك سيحاول منتخب ليبيا بقيادة مدربه زوران فيليبوفيتش القادم من الجبل الأسود تحقيق الانتصار في أول ظهور للفريق على أرضه منذ أعوام لإنعاش آماله في الصعود.

ويعول منتخب ليبيا على لاعبيه المحترفين في الخارج من عينة حمدو الهوني نجم الترجي بطل تونس ومحمد صولة لاعب وسط الصفاقسي التونسي ومؤيد اللافي لاعب الوداد البيضاوي المغربي.

وفي المقابل سيحاول منتخب تونس تأكيد تفوقه وضمان التأهل في صدارة جدول الترتيب.

وقال فرجاني ساسي لاعب وسط تونس لصفحة الاتحاد التونسي على فيسبوك “مباراة قمة أمام المنتخب الليبي الذي يستعد لخوض أول مباراة على أرضه منذ أعوام”.

وأضاف لاعب وسط الزمالك المصري “سعداء من أجل منتخب ليبيا لكننا سنسعى لحصد النقاط الثلاث وتعزيز موقعنا في الصدارة”.

وسبق لتونس التتويج بلقب كأس الأمم مرة واحدة عندما استضافت البطولة على أرضها في 2004.

التعليقات مغلقة.