رغم فوائده الكثيرة.. هنالك 8 آثار جانبية عند الإفراط في تناول اللوز

المستقلة /- يعد تناول المكسرات يوميا عادة جيدة لعيش حياة صحية، ومن الحقائق الشائعة أن اللوز هو واحد من أكثر المكسرات صحية، كونه يحتوي على جميع العناصر الغذائية الأساسية المهمة لجسمك.

فاللوز مصدر جيد للألياف والدهون ومضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن، ويعتقد الكثير من الناس أن أفضل طريقة لتناول اللوز هي في الصباح الباكر بعد نقعه في الماء طوال الليل.

ومع ذلك، حتى لو كان اللوز صحيا، فلا ينبغي استهلاكه بكثرة ويجب أن يكون هناك حد أقصى لتناوله، وفيما يأتي 8 آثار جانبية عند الإفراط في تناول اللوز:

رد فعل تحسسي

إذا كنت تعاني من حساسية اللوز، فيجب تجنبه بالتأكيد، وقد ثبت وجود بروتين أمادين في اللوز كمسبب للحساسية يمكن أن يؤدي إلى رد فعل تحسسي، وقد يسبب اللوز متلازمة حساسية الفم لدى بعض الناس.

وتتمثل الأعراض في حكة بالفم وخدش في الحلق وتورم في اللسان والفم والشفتين، ويمكن أن يؤدي اللوز أيضا إلى رد فعل تحسسي شديد يسمى الحساسية المفرطة، وتظهر هذه الحالة علامات مثل: ضيق التنفس، وخلايا النحل، والغثيان أو القيء، والارتباك، وضعف الصوت، وانخفاض ضغط الدم، والدوار.

زيادة الوزن

لا ينصح بتناول أكثر من حفنة يد من اللوز تحتوي على 22 حبة تقريبا، لأنه عند تناول كميات كبيرة مع عادات نمط الحياة السيئة، يمكن أن يجعلك هدفا سهلا لزيادة الوزن.

التفاعل مع الأدوية

من الآثار الجانبية الأخرى للإفراط في تناول اللوز أنه يمكن أن يتفاعل مع أدويتك، إذ إن 100 غرام من اللوز يحتوي على 2.3 ملليغرام من المنغنيز، وهو ما يتجاوز الحد الأعلى من الاحتياجات اليومية من المعدن.

متوسط متطلبات جسم الإنسان الطبيعي للمنغنيز هو 1.3 إلى 2.3 مغم في اليوم، وبينما تستهلك مصادر أخرى من المنغنيز مثل الحبوب الكاملة والخضراوات الورقية والشاي، فإن تناول المزيد من اللوز في نظامك الغذائي يمكن أن يكون ضارا إذا كنت تتناول أدوية لأي حالة طبية، إذ يمكن أن يتداخل النظام الغذائي الغني بالمنغنيز مع أدوية الملينات وأدوية ضغط الدم وبعض المضادات الحيوية.

جرعة زائدة من فيتامين (E)

يمكن للأشخاص الذين يتناولون مكملات فيتامين (E) بانتظام ويتناولون كميات كبيرة من اللوز أن يعانوا من مشكلة جرعة زائدة، فيتامين (E) هو أحد مضادات الأكسدة المهمة لكل من الجلد والشعر، ولكن جرعة زائدة يمكن أن تؤدي إلى آثار جانبية مختلفة.

ويمكن أن يؤدي الاستهلاك الزائد لفيتامين (E) إلى توقف تخثر الدم؛ ما يؤدي إلى حدوث نزيف، ومع ذلك، يلاحظ هذا التأثير الجانبي بشكل أكبر لدى الأشخاص الذين يعانون بالفعل من زيادة تناول مكملات فيتامين E.

مشاكل في الجهاز الهضمي

يوجد 13 غراما من الألياف في 100 غرام من اللوز، لذا، إذا تناولت الكثير من هذه المكسرات مرة واحدة، فسوف تعاني بالتأكيد من مشاكل بالمعدة مثل: الانتفاخ والغازات، ولهذا يجب تناول كمية كافية من الماء مع الأطعمة الغنية بالألياف من أجل الهضم السليم.

واللوز غني بالألياف ويعتبر هذا مفيدا لصحتك، لكن تناول الألياف الزائدة يمكن أن يؤدي إلى الإمساك، بالإضافة إلى العديد من مشاكل الجهاز الهضمي الأخرى إذا لم يقترن بالكثير من تناول الماء.

كما تشمل الأعراض المعوية الأخرى التي يسببها الإفراط في تناول اللوز الانتفاخ والغازات وتشنجات المعدة.

يقلل من امتصاص العناصر الغذائية

بوجود الكثير من الألياف يمكن للجسم أن يتحد مع المعادن الأخرى (مثل الكالسيوم والمغنيسيوم والزنك والحديد) ويقلل من امتصاص الجسم للعناصر الغذائية، يجب أن تتناول اللوز كوجبة خفيفة فردية أو بين الوجبات للاستمتاع بجميع فوائد اللوز.

ويمكن أن يؤثر تناول الكثير من اللوز على الأمعاء الدقيقة المسؤولة بشكل أساس عن امتصاص الطعام.

تشكيل حصوات الكلى

تتشكل حصوات الكلى عندما يكون هناك مستوى عال من أكسالات الكالسيوم في الجسم الذي لا يتم إفرازه، إذ توجد الأكسالات في اللوز، لذلك إذا كنت تتناول المزيد منها بانتظام، فسوف يؤدي ذلك إلى تشكيل حصوات الكلى.

واللوز غني بالأكسالات القابلة للذوبان في الأمعاء، وهي مركبات مسؤولة عن الفشل الكلوي وتشكيل حصى الكلى.

يزيد من سموم الجسم

يمكن أن يؤدي اللوز، وخاصة المر، إلى التسمم بالسيانيد كونه يحتوي على حمض الهيدروسيانيك (HCN) بمستويات أعلى بكثير مقارنة باللوز الحلو الآخر.

وبعد التحلل المائي الأنزيمي، يمكن أن يؤدي حمض الهيدروسيانيك (HCN) إلى مشاكل في التنفس، وانهيار عصبي، واختناق إلى حد الموت.

التعليقات مغلقة.

المزيد من الاخبار