رسمياً.. طلاق أديل من زوجها بعد عامين على انفصالهما

المستقلة/- منى شعلان/ أعلنت المغنية البريطانية أديل، اليوم الجمعة، انفصالها رسمياً عن زوجها سيمون كونيكي، بعد الإنتهاء من إجراءات طلاقهما، دون الكشف عن أسباب انفصالهما.

حيث وقع الزوجان اتفاقية سرية في مارس 2020 بخصوص القضية، ونص الاتفاق بينهما على توليهما حضانة مشتركة لابنهما أنجيلو البالغ من العمر 8 سنوات، مع تقسيم ثروة قدرها 140 مليون جنيه إسترليني.

ظهرت أديل البالغة من العمر 32 عاما وسيمون كونيكي البالغ 46 عاما لأول مرة كثنائي في يناير 2012، وقد رحبا بطفلهما الأول والوحيد أنجيلو بعد تسعة أشهر، وتزوجا في مايو 2018، أهدت أديل زوجها منزلها في لوس أنجلوس في فبراير 2019، وفي غضون شهرين، أعلنوا أنهم كانوا بصدد إنهاء الزواج.

بعد خمسة أشهر من الإعلان، قدمت أديل أوراق الطلاق، وتم الاستشهاد بالاختلافات التي لا يمكن التوفيق بينها كأسباب وراء الطلاق، وقالت في ذلك الوقت: “إنّها وسايمون ملتزمان بتربية ابنهما معا بمحبة، وأنّهما يطلبان احترام الخصوصية”.

في أبريل 2020، وافقت محكمة في لوس أنجلوس على طلب أديل بالإبقاء على تفاصيل طلاقها خاصة،ومنذ انفصالها عن كونيكي، ارتبطت أديل بزميلها بريت سكيبتا، حيث يتشارك الثنائي الصور والمنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي بدءا من يونيو 2020.

وخطفت أديل الأنظار إليها بعد انفصالها حيث فقدت 45 كيلوغراما من وزنها ، لتظهر بإطلالة مختلفة حازت على إعجاب جمهورها، بعد أن اشتهرت في جميع أنحاء العالم ببدانتها.

التعليقات مغلقة.