رسالة صوتية أخيرة لـ مارادونا قبل الوفاة تثير الضجة .. التفاصيل

المستقلة /- استشعر أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييجو مارادونا أن ساعة الرحيل قد اقترب موعدها، فترك وصيته الأخيرة، حيث سجل رسالة صوتية مفجعة عن ابنه الأصغر “ملاك” قبل ساعات من وفاته.

ففي الرسالة الصوتية، توسل لاعب كرة القدم المتقاعد، زوج زوجته السابقة الذي يدعى “ديجيتو فرناندو” أن يعتني ويهتم برعاية طفله البالغ من العمر 7 سنوات، بحسب ما نشرت صحيفة “ديلي ميرور” البريطانية.

وقال في التسجيل لـ “ماريو بودري”، الزوج الجديد لوالدة الصبي “فيرونيكا أوجيدا”: “اعتنِ بها واعتنِ بملاك الذي لا يضاهى في جماله شيئا”، وتم نشر التسجيل من قبل الصحفي الأرجنتيني لويس فينتورا في برنامج دردشة أمريكي.

وكانت فيرونيكا قد شاركت صورة طفل “ديجيتو” مع والده “ماريو” قبل أيام.

ولم تدل “فيرونيكا”، التي تواجدت في جنازة مارادونا يوم الخميس الماضي، بأي تعليق عام منذ وفاته عن عمر 60 عامًا.

بينما بكت ابنته “دلما مارادونا” عندما أحيا أحد فرقه القديمة ذكراه أمامها خلال مباراة يوم الأحد، وكان لمارادونا خمسة أولاد مؤكدين وهم دلما، تبلغ من العمر 33، وابنه دييجو جنر، ذو الـ 34 عامًا، وجيانينا، تبلغ من العمر 31، وجانا، تبلغ من العمر 24، وديجيتو، ابن الـ 7 أعوام، كما ورد أنه كان لديه ستة آخرون، من بينهم ثلاث إلى اثنين من الأمهات في كوبا.

وقد بكى طبيب مارادونا الشخصي، حيث نفى ارتكاب أي مخالفة بسبب وفاة أيقونة كرة القدم، وداهم المسئولون الذين يحققون في مزاعم الإهمال الطبي، منزل وعيادة ليوبولدو لوك يوم الأحد.

وقال: “أشعر بالفزع لأن صديقي مات. أنا لا ألوم نفسي على أي شيء. شخص ما يحاول العثور على كبش فداء هنا”، وتحقق الشرطة فيما إذا كانت وفاة مارادونا بمنزله في بوينس آيرس جريمة قتل غير متعمد، وزار الدكتور لوك المدعين يوم الاثنين للتطوع للاستجواب.

وكان “دييجو مارادونا” قد تم نقله إلى المستشفى لإجراء عملية جراحية في الدماغ لإزالة جلطة دموية في الدماغ، وتم إطلاق سراحه في 12 نوفمبر بعد عملية جراحية ناجحة، ولكنه توفي إثر أزمة قلبية.

 

التعليقات مغلقة.