رداً على اغتيال نزار بنات.. إندلاع موجة غضب بين الفلسطينيين في رام الله

المستقلة/-أحمدعبدالله/ اندلعت مواجهات بين الأجهزة الأمنية ومتظاهرين فلسطينيين، اليوم الخميس، بعد أن خرج المئات للتنديد بوفاة الناشط السياسي الفلسطيني المعارض للسلطة نزار بنات، بعد اعتقاله من مدينة الخليل.

واستخدمت الأجهزة الأمنية الفلسطينية الهراوات وقنابل الصوت وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المشاركين في التظاهرة، التي اتجهت من ميدان المنارة إلى محيط مقر الرئاسة الفلسطينية.ولمنع التظاهرة من الوصول إلى ”المقاطعة“، وضعت الأجهزة الأمنية العديد من الحواجز قبيل المقر، فيما اعترضت الأجهزة الأمنية التظاهرة عند وصولها للطريق المؤدي إلى المقاطعة.

2021-06-E4q1J4wWQAs8xn9

في المقابل، أشعل متظاهرون النيران وسط شارع الإرسال المؤدي إلى مقر ”المقاطعة“، فيما رشق بعضهم العناصر الأمنية بالحجارة.

وردد العديد من المتظاهرين هتافات منددة باغتيال بنات، وأخرى تطالب برحيل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وتوفي الناشط نزار بنات، فجر الخميس، عقب اعتقاله وتعرضه لضرب مبرح في جميع أنحاء جسمه من قِبل الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية، في بلدة دورا قضاء الخليل جنوب الضفة الغربية.

التعليقات مغلقة.