“رحل الجسد وبقي العلم” شريهان وياسمين صبري ونبيل الحلفاوي ينعون عبلة الكحلاوي

المستقلة/ منى شعلان/ شيع منذ قليل جثمان الداعية المصرية عبلة الكحلاوي إلى مثواه الأخير لتدفن فى مقابر العائلة بجوار والدها بالبساتين، و التي وافتها المنية مساء أمس الأحد عن عمر ناهز الـ 72 عامًا متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا المستجد، وحرص عدد كبير من محبيها وأقاربها على توديعها.

كما نعاها عدد من نجوم الفن المصري عبر حساباتهم المختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي، معربين عن حزنهم الشديد على رحيل الداعية عبلة الكحلاوي.

حيث كتبت الفنانة شريهان فى تغريدة لها عبر حسابها على موقع التدوينات القصيرة تويتر قائلة: “رحلت الروح إلى خالقها .. رحل الجسد، وبقي العلم والعمل واحترامنا ودعائنا وحبنا جميعاً لكي وإلى أن نلتقي في الفردوس الأعلى إن شاء الله”.

وتابعت شريهان قائلة: “أعزي المجتمع المصري بجميع فئاته، أعزي جمهورية مصر العربية ونفسي في وفاة الدّاعية والفقيهة الدكتورة المصرية عبله الكحلاوي”.

كما كتبت الفنانة المصرية ياسمين صبري، على حسابها الرسمي بموقع التغريدات القصيرة ‘تويتر”: ‏البقاء لله في الشيخة ‎عبلة الكحلاوي كنت أتمنى شرف مقابلتها، إن شاء الله في مكان أفضل و في نور.. إنا لله وإنا إليه راجعون”.

 

 

كما كتبت الفنانة حنان ترك: “إنا لله وإنا اليه راجعون ،اللهم أنها ف ضيافتك وأنت أكرم من يكرم الضيف .اللهم شفع فيها القرآن والصلاة والقيام والصيام والزكاة والحج وحب المساكين….فى جنة الخلد إن شاء الله…غفر الله لها والحقنا بها على خير..رحلة طويلة عظيمة ورسالة سامية في الدعوة لله…لأسرتها خالص التعازى”.

وقدمت المطربة آمال ماهر واجب العزاء عبر حسابها لموقع التغريدات القصيرة “تويتر”، كاتبةً: “إنا لله وإنا إليه راجعون البقاء لله، الدكتورة عبلة الكحلاوي في ذمة الله، ربنا يرحمها ويغفر لها ويرفع درجاتها، ويجعل صبرها على المرض في ميزان حسناتها، ويلهم أهلها ومحبيها الصبر”.

كما شارك الفنان نبيل الحلفاوي، في تقديم واجب العزاء في الكحلاوي، حيث نشر عبر حسابه بموقع التدوينات القصيرة “تويتر” كاتبًا: “رحم الله هذه الروح الطيبة، وأسكنها فسيح جناته، وأنعم على ذويها ومحبيها بالصبر والسلوان”.

ودخلت عبلة الكحلاوي المستشفى منذ عدة أيام بعد تدهور حالتها الصحية إثر إصابتها بفيروس كورونا، وبعد ذلك وضعت على أجهزة تنفس في العناية المركزة، نظرًا لأنها كانت تعاني من ضيق في التنفس، ثم تدهورت حالتها يومًا بعد يوم، حتى لفظت أنفاسها الأخيرة بالمستشفى.

والدكتورة عبلة الكحلاوى من مواليد (15 ديسمبر 1948)، وهى داعية إسلامية مصرية، وأستاذة للفقه فى كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات بجامعة الأزهر، وهى ابنة الفنان محمد الكحلاوى.

والتحقت الدكتورة عبلة الكحلاوى، بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر تنفيذا لرغبة والدها، وتخصصت فى الشريعة الإسلامية، حيث حصلت على الماجستير عام 1974 فى الفقه المقارن، ثم على الدكتوراه عام 1978 في التخصص ذاته انتقلت إلى أكثر من موقع في مجال التدريس الجامعى، منها كلية التربية للبنات فى الرياض وكلية البنات في جامعة الأزهرفي عام 1979 تولت رئاسة قسم الشريعة فى كلية التربية فى مكة المكرمة.

اتجهت الدكتورة عبلة الكحلاوى إلى الكعبة المشرفة لتلقى دروسا يومية بعد صلاة المغرب للسيدات، وقد استمرت هذه الدروس منذ عام 1987 إلى 1989 كانت تستقبل خلاله مسلمات من سائر أنحاء العالم، وبعد عودتها إلى القاهرة بدأت فى إلقاء دروس يومية للسيدات فى مسجد والدها محمد الكحلاوى فى البساتين وركزت فى محاضراتها على إبراز الجوانب الحضارية للإسلام بجانب شرح النصوص الدينية والإجابة عن التساؤلات الفقهية.

جدير بالذكر أن الدكتورة عبلة الكحلاوى كانت واحدة من أنشط السيدات في الأعمال الخيرية، حيث إنها أسست جمعية خيرية “الباقيات الصالحات” لرعاية الأطفال الأيتام ومرضى السرطان وكبار السن، بالإضافة أن لها العديد من الأعمال الخيرية والمؤثرة بالمجتمع.

 

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.