رئيس هيئة الحشد الشعبي : حرق مقر الديمقراطي ببغداد عمل اجرامي

المستقلة/- أتهم رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض ما سماها “جهات مخالفة خارجة عن القانون” باستهداف البعثات الدبلوماسية في العراق، في وقت ابدى رفضه الشديد الاعتداء على مقر الحزب الديمقراطي الكوردستاني في العاصمة بغداد.

وقال الفياض في تصريح للتلفزيون الحكومي اليوم الاثنين  إن “الحشد هيئة رسمية ضمن مؤسسات الدولة”، مضيفا  أن “من يقوم باستهداف البعثات الدبلوماسية جهات مخالفة خارجة عن القانون”.

وأشار الفياض إلى أن “حرق مقر الحزب الديمقراطي في بغداد أمر مؤسف”، مبينا أن “ما حصل من حرق في الحزب الديمقراطي عمل إجرامي”.

وتابع الفياض قائلا ” شعرنا بالخجل لرفع علم الحشد فوق مبنى الحزب”، لافتا الى أن القوات الأمنية ألقت القبض على 15 الى 18 شخصا متهماً بالحرق”.

وأكد الفياض أن “رئيس الوزراء داعم للحشد ويقوده عسكرياً”، موضحا أنه “لا توجد حالة عداء بين رئيس الحكومة وهيئة الحشد الشعبي”.

وخرج العشرات من انصار الحشد الشعبي صباح يوم السبت الماضي، بتظاهرة قرب الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكوردستاني وسط العاصمة بغداد منددين بالتصريحات الاخيرة للقيادي في الحزب هوشيار زيباري.

واقتحم المحتجون مقر الحزب وقاموا بتحطيم محتوياته بعد ان تمكنوا من عبور الاسلاك الشائكة التي وضعتها قوات حماية حفظ القانون عند المدخل الفرعي لمقر الفرع الخامس. (النهاية)

التعليقات مغلقة.