خطيب مدرسة الإمام الخالصي: سياسة التجويع فاشلة، وأفشل منها عجز الحكومة

المستقلة..قال عضو الهيئة العلمية في مدرسة الامام الخالصي علي الجبوري: ان ما نعيشه اليوم في بلادنا من فوضى وفساد سببها عدم الحكم بما انزل الله والاحتكام إلى الطاغوت.

وأكد الجبوري اثناء خطبة الجمعة في مدرسة الإمام الخالصي في الكاظمية “ان سياسة التجويع سياسة فاشلة، وأفشل منها عجز الحكومة عن ادارة سياسة البلاد بصورة صحيحة وعدم قدرتها على محاسبة الفاسدين وهم معروفون لدى ابسط المواطنين، فكيف برئيس وزراء كان يرأس أخطر جهاز أمني؟!”.

وبيّن ان الدعوة إلى الانتخابات المبكرة وسط هذه الفوضى السياسية وهذا الفساد وهذا القانون الانتخابي لن تحل الازمة السياسية في العراق، “لأننا مؤمنون بأن ما بني على باطل فهو باطل، وبما ان العملية السياسية بنيت على باطل فكل ما يفرز عنها ويخرج منها فهو باطل ولا خير فيه للشعب العراقي”.

ودعا الجبوري إلى ضرورة اعادة النظر بشكل جدي في المشروع السياسي الحالي و”الذي سبب لنا كل هذا الدمار والانهيار الاقتصادي والفساد الاداري والمالي، وان يتولى قيادة البلد ابناؤه المخلصون الذين لم تتلطخ ايديهم بالموقف الحرام والمال الحرام والدم الحرام، ولم يتلوث بأنجاس العملية السياسية الامريكية”.

وأشار الى: “التطبيع مع الكيان الصهيوني مرفوض شرعاً وقانوناً، وعلى المخلصين من ابناء الامة وخصوصاً في العراق الوقوف صفاً واحداً بوجه من يدعو إليه، فهو اعتراف صريح بهذا الكيان اللقيط وانكار لحق الشعب الفلسطيني في دولته المستقلة على كامل التراب الفلسطيني”.

التعليقات مغلقة.