خبير أمني يحذر من مناطق قد يجتمع بها المجموعات الارهابية وعصابات خطف وجريمة

المستقلة / – حذر الخبير الامني امير عبد المنعم الساعدي، من المساحات المتروكة مابين المناطق السكنية واطراف المدن والتي تستخدم لرمي الانقاض والنفايات، لافتا الى ان تلك المناطق تعد ملاذا للمجاميع الارهابية ومنطلقا لاستهداف المناطق السكنية ومعسكرات القوات الامنية.

وقال الساعدي في تصريح صحفي تابعته المستقلة اليوم الثلاثاء، ان “المناطق المتروكة خلف ومابين المناطق السكنية واطراف المدن، عرضة للاستغلال من قبل الارهاب، لاستخدامها في قصف المدن ومعسكرات القوات الامنية”.

واضاف ان “تلك المساحات قد تكون ملاذا آمنا لعصابات الخطف والجريمة، وكذلك اماكن لخزن السلاح والعتاد للمجاميع الارهابية والخلايا النائمة، لذا يتوجب على القوات الامنية مراقبة مثل هكذا مناطق والتواجد او وضع كاميرات حرارية لمراقبة كل من يصل اليها”.

وبين ان “معظم تلك المساحات من الممكن ان تكون مناطق سكنية او متنزهات او مرافق خدمية للمناطق المحاذية لها، وبالتالي ينبغي ان تتوجه الحكومة لها وتقوم باحيائها بدلا من استغلالها من قبل ضعاف النفوس”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.