حقيقة هروب المطرب العراقي “جلال الزين” خارج البلاد بعد انتحار زوجته

المستقلة/ منى شعلان/ ضجت مواقع التواصل الإجتماعي ووسائل الإعلام ، خلال الأيام الماضية ، بخبر إنتحار نور كاظم زوجة الفنان العراقي جلال الزين، حيث أطلقت النار على نفسها من سلاح كلاشينكوف أثناء تواجدها بمنزلها في بغداد.

وحينها لم يكشف عن أى تفاصيل عن الحادث ، من ناحية أخرى ، لم يظهر زوجها المطرب العراقى جلال الزين ، واختفى تماما من المشهد ولم يدلى بأى تصريحات بشأن ماحدث لزوجته ، وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي وأيضا المواقع الإخبارية ، أنباء تفيد بهروب المغني العراقى خارج البلاد.

وكشف برنامج et بالعربى ، أخر مستجدات القضية ، من خلال التواصل مع الصحفي حيدر النعيمي، فى اتصال هاتفه معه ، و الذى أكد أن التحقيقات في مكان الحادث تفيد بأنها حادثة إنتحار حسب ما أفاد به مصدر أمني مختص.

أما فيما يخص موضوع إختفاء جلال الزين بعد الحادثة، فأكّد نفس المصدر الأمني أن جلال موجود في العاصمة العراقية بغداد، وجاهز تماما للمثول أمام القضاء ، اليوم غداً الاثنين للافادة بأقواله بخصوص الحادثة .

كما نفى الصحفي حيدر النعيمي ، المعلومة التي تداولتها وسائل الأخبار حول حقيقة إصدار مذكرة إعتقال في حق الزين من طرف مكتب مكافحة الإجرام المنصور فى بغداد، مؤكداً انها معلومات غير صحيحة.


وقد كشف مصدر أمني ، فى وقت سابق أن العلاقة بين الزين و زوجته نور كاظم لم تكن علاقة رسمية، حيث أنهما تزوجا عرفيًا بعدما تعرف عليها بإحدى الحفلات التي أحياها في العاصمة بغداد في الفترة الماضية.

موضحا أن العلاقة بين الزوجين في الفترة الأخيرة التي تسبق انتحار الزوجة، لم تكن مستقرة، حيث أنهما كانا دائمين الشجار والخلاف خلال الأشهر الأخيرة، بسبب عدم رضاها على سهر زوجها في النوادي الليلية والغناء فيها، وأنها كانت تطلب منه أن يكتفي بحفلات الأعراس إلا أنه كان يرفض ذلك.


جلال الزين، مطرب عراقي شهير، من مواليد 1989، يقيم في بغداد، ودرس في كلية الفنون الجميلة بجامعة بغداد، ومن أشهر أغانيه “قلبي تعب، أنا مو ولهان، المعزوفة، عيون”، وغيرها من عشرات الأغاني العراقية المعروفة بـ”الأغاني السريعة”.

 

التعليقات مغلقة.