حقيقة إصابة كيم كارداشيان بفيروس كورونا

المستقلة/- منى شعلان/ كشفت نجمة تلفزيون الواقع، عارضة الأزياء الأمريكية، كيم كارداشيان، لأول مرة حقيقة إصابتها بفيروس “كورونا” المستجد،بعد أن ذكرت تقارير مؤخرا أنها أصيبت به خلال رحلتها مع أسرتها إلى جزر بولينيزيا الفرنسية، للاحتفال بعيد ميلادها الـ40.

وردت كيم كارداشيان على تلك الأنباء من خلال تغريدة لها عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”قائلة:” ليس صحيحا، فلم يصب أحد بكوفيد خلال الرحلة كان ابني “ساينت” هو أول من أصيب به في عائلتنا والتقطه من المدرسة من طالب آخر ثبتت إصابته أولا، بعدها ظهرت الأعراض علي وأصبت بالمرض بعد بضعة أيام من سعاله علي أثناء رعايتي له”.

وفى سياق آخر كشفت كيم كارداشيان،خلال برنامج “Keeping Up With The Kardashians” وهو برنامج عبارة عن أسئلة وأجوبة مع متابعيها، عدم تمكنها من تحقيق حلمها في المحاماة، إلا أنها أكدت فى الوقت ذاته عدم تخليها عن مساعيها لكي تصبح محامية، بعد أن رسبت في اختبار المحاماة.

وقالت كاردشيان إنها تنوي إجراء الاختبار مرة أخرى، كون تجربتها مع اختبار كلية الحقوق “صعبة للغاية”، مشيرة إلى أنها لن تستسلم، وأضافت: “كنت مترددة في إجراء الاختبار مرة أخرى، أنا فاشلة، فعدم النجاح يخفض معنوياتك ويجعلك ترغب في الاستسلام”.

وشاركت كيم 40 عاماً، شقيقتها كورتني كارداشيان 42 عاماً، وكلوي كارداشيان 36 عاماً،حلقات البرنامج الذي بث يوم الخميس الماضي عبر صفحة كارداشيان الخاصة على “انستغرام”.

وظهرت كيم خلال المقطع وهي تتحدث إلى معلمتها المحامية جيسيكا جاكسون التي أبلغت نجمة الواقع أنها سجلت 474 في أول محاولة لها في اجتياز امتحان السنة الأولى لطلاب القانون، بينما كان درجة النجاح هي 560.

وقالت جيسيكا: “هذا قريب للغاية من اختبار لا يخضع له معظم الناس في منتصف جائحة!”.

وعلى الرغم من الكلمات المريحة لمعلمتها، إلا أن كيم أكدت لها أنها تشعر أنها فاشلة، وهو تصريح اعترضت عليه جيسيكا.

 

 

 

التعليقات مغلقة.