حسين : وقّعنا مُذكّرات تفاهم بمُختلِف المجالات مع واشنطن.. ونحن نقترب من الانتخابات

(المستقلة)… اعرب وزير الخارجية العراقية فؤاد حسين عن تطلع بلاده بأن تثمر العلاقات الاستراتيجية بينها وبين الولايات المتحدة الامريكية في بناء العراق واستقراره، مبيننا  وتناولنا القضايا الاقتصاديّة، والاستثمار، والنفط، والطاقة، والكهرباء، ووقّعنا مُذكّرات تفاهم في مُختلِف المجالات، وتطرّقنا إلى التعليم، والثقافة، والصحة، ومكافحة فايروس كورونا”، عادّاً أنّ “الحوار الستراتيجيّ هو عمليّة مناقشة موضوعات رئيسة شاملة ومُهمّة”.

وأوضح حسين  خلال القائه مُحاضَرة في الندوة التي أقامها معهد السلام الأميركيّ في واشنطن اليوم الجمعة  عن رؤية العراق في إشادة علاقاته مع دول العالم، مُبيّناً “نعمل على إيجاد علاقات مُتوازِنة قائمة على مبدأ تبادُل المصالح، من دون السماح لأحد بأن يتدخّل في شُؤُوننا الداخليّة، ولن تكون لدينا علاقة مع أحد الجيران ضدّ الآخر، أو تجاهل الآخر”.

وأضاف وزير الخارجية  “علاقاتنا مع الولايات المتحدة الأميركيّة ستراتيجيّة، وتقوم على التعاون الثنائيّ في مُختلِف المجالات، ونأمل أن تُؤدّي دوراً في بناء العراق، واستقراره”، مُعرِباً عن استعداد العراق لتطبيق تجربة الحوار الستراتيجيّ الذي يُجري جولته الثانية الآن مع واشنطن لإجرائها مع دول الجوار لحلّ المشاكل العالقة؛ لأن سياستنا هي إقامة علاقات جيدة مع دول الجوار”.

واشار حسين إلى أنَّ “عدداً من مشاكل العراق المُتعلّقة بأمنه هي بسبب السياسات، والتدخلات من بعض دول الجوار، وهذه التدخلات يجب أن تتوقف، وأن تُحَلَّ المشاكل عن طريق الحوار”، مُؤكّداً أنَّ “الأمن مُهمّ في تحقيق أيّ توجّهات لتحسين الاقتصاد، مُوضِحاً: سيكون من الصعب حماية القطاع الاقتصاديّ إذا لم يتوافر الأمن”.

وتابع أنّ “لدى العراق مع إيران وتركيا علاقات اقتصاديّة مُهمّة جدّاً وينبغي الحفاظ عليها، وحلحلة المشاكل التي قد تُؤثّر في ترسيخ التعاون الثنائيّ مع كلا البلدين”، داعياً إلى “أهمّية بناء مسارات تعاون أمنيّ تضمن للعراق تثبيت الاستقرار عبر بناء قواتنا الأمنيّة، ومحاربة تنظيم داعش الإرهابيّ الذي لايزال يُشكّل تهديداً لأمن المنطقة”.

واضاف “لم يكن تنظيم داعش تهديداً للعراق، بل كان تهديداً للمنطقة، والدول الأوروبيّة، والمُجتمَع الدوليّ، وقد تلقّينا مُساعَدات من التحالف الدوليّ، والولايات المتحدة الأميركيّة، ومن روسيا، ومن دول الجوار”.

وفي الملفّ الاقتصاديّ أوضح وزير الخارجية العراقي أن “الاقتصاد العراقيّ يُعاني من مشاكل في بناه التحتيّة، ويعتمد على النفط فقط في بناء مُوازَنته السنويّة، مضيفا “يعتمد العراق على قطاع النفط، ولم يتمّ بناء قطاعات أخرى، وقد تعرّضت العديد من القطاعات للتدمير، ومنها: الزراعة، وعدم تطوير السياحة؛ بما يُساهِم في خلق المزيد من الفرص، والوظائف”.

وحول جولة الحوار الستراتيجيّ التي تُجريها الحكومة العراقيّة مع الجانب الأميركيّ، والمباحثات التي أجراها الجانبان، قال حسين “توصّلنا إلى تفاهمات مع الجانب الأميركيّ، وتناولنا القضايا الاقتصاديّة، والاستثمار، والنفط، والطاقة، والكهرباء، ووقّعنا مُذكّرات تفاهم في مُختلِف المجالات، وتطرّقنا إلى التعليم، والثقافة، والصحة، ومكافحة فايروس كورونا”، عادّاً أنّ “الحوار الستراتيجيّ هو عمليّة مناقشة موضوعات رئيسة شاملة ومُهمّة”.

وفيما يخصّ الانتخابات التي يُزمِع العراق إجراءها أوضح الوزير العراقي “نحن نقترب من الانتخابات، ونحتاج إلى برنامج واضح للمستقبل، وحلّ المشاكل”، مُضِيفا “ما نحتاجه داخليّاً هو وضع وإنهاء اللمسات الأخيرة لقانون الانتخاب وهو في عاتق البرلمان، وهناك بعض النواقص التي تتعلّق بالتنظيم، والتمويل الماليّ، وبناء الثقة بعمليّة الانتخابات، وحُضُور المنظمات، والمراقبين الدوليّة”. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.