جماهير “متسللة” في الدوري العراقي.. مخالفة أم رسالة؟

(المستقلة) – حسام الدين جمال – شهدت مباراة القاسم ونفط ميسان، في الدوري العراقي الممتاز، وجود عدد من المشجعين، رغم قرار الهيئة التطبيعية للاتحاد العراقي بمنع الجماهير من دخول الملاعب.

وأقيمت مباراة القاسم ونفط ميسان، مساء اليوم الثلاثاء، في ختام الجولة الأولى من الدوري العراقي الممتاز، وانتهت بالتعادل 3-3.

جماهير متسللة

ورصدت عدسات المصورين وجود عدد من المشجعين في مدرجات ملعب الكفل الذي احتضن اللقاء، في مخالفة لقرار الهيئة التطبيعية بالاتحاد العراقي لكرة القدم.

وكان من المفترض أن يتولى مشرف المباراة مهمة منع الجماهير من دخول الملعب، تنفيذا لقرار الهيئة التطبيعية، في ظل العمل على الحد من تفشي فيروس كورونا.

رسالة للمسؤولين

في الوقت ذاته قد يكون الحضور الجماهيري الطفيف في مباراة القاسم ونفط ميسان رسالة إلى القائمين على تسيير كرة القدم العراقية، أن وجود المشجعين في الملعب أمر ضروري ولا بد منه، ومن الممكن تقنينه بدلا من منعه تماما.

وبعد تفشي فيروس كورونا في مختلف دول العالم، تم لعب المباريات بلا جمهور، قبل إيقاف النشاط، ثم استئنافه مجددا بدون جمهور.

ومؤخرا ظهر اتجاه التعايش مع الجائحة، والعودة لمظاهر الحياة الطبيعية بالتدريج لحين القضاء على الوباء، وهو ما أسفر عن مقترحات العودة الجزئية للجماهير إلى ملاعب كرة القدم، مع الالتزام بالتباعد بين المشجعين للحد من انتشار الفيروس.

وفي أغسطس/آب الماضي قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” السماح لـ15 ألف مشجع بحضور لقاء كأس السوبر الأوروبي بين بايرن ميونيخ الألماني وإشبيلية الإسباني في المجر.

وبعد نجاح التجربة قرر اليويفا تعميمها على بطولاته القارية للبطولات والأندية، بحضور 30% من سعة الملعب، شريطة موافقة السلطات المحلية.

 

التعليقات مغلقة.