تقرير عالمي: افريقيا أكثر عرضة لمخاطر تغير المناخ

المستقلة/- تشهد القارّة الإفريقية ارتفاعًا متسارعًا في معدلات درجات الحرارة، ومن المتوقع أن يؤثر تغيُّر المناخ في جوانب الحياة هناك، ابتداءً من صحّة الإنسان إلى الأمن الغذائي والنموّ الاقتصادي، وفقًا لتقرير المنظمة العالمية للأرصاد الجوية عن “حالة المناخ”
في أفريقيا، والذي يعد التقرير الأول من نوعه.
وتقول فيرا سونجوي، الأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة: “نحن نعلم أن تأثيرات تغيُّر المناخ التي نعاني منها اليوم هي العواقب المترتبة على اختيارات التنمية التي اعتمدتها البلدان على مرّ السنين، وخصوصًا الدول المتقدمة”. وأضافت: “إفريقيا أكثر عرضة لخطر التغيُّر المناخي من غيرها، حتى لو لم تكُن مسؤولة عن ذلك بشكل كامل، إلا أنّ لديها أيضًا حلولًا قابلة للتطبيق بشكل كبير”.
وقد ارتفعت درجات الحرارة في أفريقيا بين عامَي 1901 و2012 بأكثر من درجة مئوية مقارنة بالمتوسط ​العالمي، وبحلول الفترة من عام 2080 إلى 2100 سيتجاوز هذا الارتفاع في مناطق كثيرة من القارّة درجتين مئويتين، مقارنة بفترة ما قبل الصناعة. وذلك في حال استمرّت الانبعاثات عند مستوياتها الحالية، وفقًا للتقرير.
وقالت سونجوي خلال عرض التقرير الأخير للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية إنّ الدول الإفريقية تنفق بالفعل ما بين 2 و9% من ناتجها المحلي الإجمالي للتكيف مع المناخ واتخاذ تدابير للتخفيف من حدّته.

التعليقات مغلقة.