تعاون أردني وكويتي في المجالات الأمنية وتبادل المعلومات

المستقلة /- قال وزير الداخلية توفيق الحلالمة إن العلاقات المتينة والراسخة التي تربط الأردن بالكويت قيادة وحكومة وشعبا، تشكل نموذجا فريدا في ثنائية العمل العربي المشترك والشمولي، الأمر الذي أدى إلى تعظيم الإنجازات والمكتسبات التي تصب في مصلحة الشعبين.

وأضاف الحلالمة لدى لقائه في مبنى الوزارة السبت السفير الكويتي في عمان عزيز الديحاني، أن رعاية واهتمام قيادتي البلدين للعلاقات القائمة بين البلدين، مكنت الجانبين الأردني والكويتي من التوسع في هذه العلاقات، وفي مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية.

وأكد وزير الداخلية، حرص الحكومة الأردنية على تقديم جميع سبل الرعاية والاهتمام للأشقاء الكويتيين والخليجيين المقيمين على أرض المملكة، بين إخوانهم وأشقائهم في الأردن، مشيرا إلى أن وزارة الداخلية تتابع باستمرار أوضاع الأشقاء الكويتيين الموجودين على أراضي المملكة وبصورة تضمن حل جميع المعيقات التي تواجههم، ومساعدتهم على تحقيق الأهداف التي قدموا من أجلها إلى المملكة.

كما جرى خلال اللقاء بحث سبل التعاون بين البلدين الشقيقين في المجالات الأمنية وتبادل المعلومات والزيارات والخبرات.

من جانبه أشار السفير الكويتي إلى أن العلاقات الأردنية الكويتية تزداد قوة يوما بعد يوم، نتيجة للعديد من الروابط التاريخية والجغرافية والقومية التي تجمع البلدين، لافتا إلى أهمية الشراكة الأردنية الكويتية، وضرورة دعمها وتعزيزها خدمة لمصالح الشعبين الشقيقين.

كما أشاد بالجهود التي تبذلها وزارة الداخلية ممثلة بأجهزتها المختلفة لمساعدة الأشقاء الكويتيين منذ تخطيهم المعابر والمنافذ الحدودية الأردنية ، والتسهيلات المقدمة لهم، وتذليل أية صعوبات قد تواجههم أثناء إقامتهم على أراضي المملكة.

التعليقات مغلقة.