تبرأت من أفلامها ورفضت إغراءات بالملايين.. رحلة إعتزال شمس البارودي

المستقلة/منى شعلان/ تركت الفن وهى فى أوج تألقها ونجوميتها ، بعد رحلة عمرة ، ودعوة من الله بالهداية ، والإعتزال وإرتداء النقاب ، ثم التخلي عنه، والاكتفاء بالحجاب، إنها الفنانة المصرية المعتزلة شمس البارودي ، التي تحتفل اليوم بعيد ميلادها الـ 75، حيث أنها من مواليد 4 أكتوبر عام 1945.

إعتزلت الفنانة شمس البارودي الفن عام 1982 وحينها أعلنت توبتها وتبرأت من أفلامها ونشرت إعلانا مدفوع الأجر في جريدة الأخبار المصرية ، تتبرأ فيه من بعض أفلامها عندما فشلت المفاوضات مع المنتجين لشراء هذه الأفلام.

وأعاد المنتجون عرض أفلامها القديمة في بعض القنوات، مما اضطرها لنشر هذا الإعلان الذي تقول فيه: “من ضار مسلما ضاره الله .. ومن شاق مسلما شاق الله عليه”.

وأوضح الإعلان أن شمس البارودى تعلن عن أن الأفلام التي تعرض لها حاليا او مستقبلًا كلها أفلام قديمة تم تصويرها منذ سنوات بعيدة.

كما تعلن أنها اعتزلت الفن نهائيا منذ شهر فبراير 1982 بعد أدائها للعمرة .. وحسـبي الله ونعـم الوكيـل.

وتزوجت الفنانة شمس البارودي من الفنانة حسن يوسف في عام 1972، بعد قصة حب بينهما ، مطالبًا إياها بعدم التمثيل سوى أمامه ، وأنجبا 4 من الأبناء ، وهم “ناريمان ومحمود وعمر وعبد الله”.

وتظهر الفنانة المعتزلة ، من حين لآخر خلال صورا لها مع عائلتها ، لتؤكد عدم عودتها للأضواء مرة أخرى ، وإكتفائها بحياتها التى إختارتها ، رغم تلقيها عروضا للمشاركة فى تقديم برامج دينية بمبالغ خيالية، وصلت لملايين، ولكنها رفضت وكأنها ترفض عشر جنيهات ، على حد قول زوجها الفنان حسن يوسف.

ومن وقت لآخر تتردد أنباء حول عودة الفنانة شمس البارودي ، للثمثيل مع الاحتفاظ بحجابها ، وهو الأمر الذى تنفيه مع كل شائعة لتؤكد اعتزالها تمامًا، وأن كل ما يروّج من شائعات حول عودتها إلى التمثيل ليس له أساس من الصحة ، وأن هذا الأمر يعد مستحيلا بالنسبة لها.

التعليقات مغلقة.