تبديد الأسطورة الرئيسية عن مضار القهوة

المستقلة/- يمكن أن تكون أفضل المكملات الغذائية لفقدان الوزن أمرا محيرا تماما، حيث يزعم الكثيرون أنها تحمل جميع الإجابات عن مشاكل فقدان الوزن، ولكن معظمها لا تدعمه الدراسات.

وهناك عدد لا يحصى من المكملات الغذائية في السوق، يُزعم أنها الحل لمشكلة صعبة.

وعند الرغبة في العثور على مكمل للمساعدة، فإن الاعتماد على الدراسات الطبية غالبا ما يوفر أدلة أفضل لموثوقيته، ووفقا للدراسات، يمكن أن تساعد مكملات حمض اللينوليك في إنقاص وزنك، بحسب ما نقلته (روسيا اليوم) عن (إكسبريس).

ويعتبر حمض اللينوليك المقترن، أو CLA، مكملا شائعا لفقدان الدهون لسنوات، وإنه أحد الدهون المتحولة “الصحية”، ويوجد بشكل طبيعي في بعض الأطعمة الحيوانية الدهنية مثل الجبن والزبدة.

ويعمل CLA من خلال المساعدة على تقليل الشهية وزيادة التمثيل الغذائي، وتحفيز تكسير دهون الجسم.

وقال Healthline إن اللينوليك المقترن (CLA) هو حمض دهني موجود في اللحوم ومنتجات الألبان، ويعتقد أن له فوائد صحية مختلفة.

وأضاف الموقع: “حمض اللينوليك هو أكثر أحماض أوميغا 6 شيوعا، ويوجد بكميات كبيرة في الزيوت النباتية، ولكن أيضا في العديد من الأطعمة الأخرى بكميات أقل”.

وفي دراسة نشرت في المكتبة الوطنية للصحة، تم التحقق من فعالية مكملات حمض اللينوليك في المساعدة على تغيير تكوين الجسم.

وأشارت الدراسة إلى أن: “العديد من المكملات الغذائية التي تحتوي على حمض اللينوليك المترافق (CLA) يروّج لها حاليا من أجل إنقاص وزن الجسم.

وكشف التحليل التلوي عن وجود فرق معتد به إحصائيا في فقدان الوزن لصالح CLA على الدواء الوهمي”.

وخلصت الدراسة إلى أن CLA يمكن أن يجعلك تفقد نحو 3 أرطال (1.3 كغ) من الوزن، مقارنة بالأقراص الوهمية.

وفي دراسة أخرى، تم تحليل فعالية حمض اللينوليك المترافق لتقليل كتلة الدهون.

وأشارت الدراسة إلى أن “حمض اللينوليك المقترن (CLA) ثبت أنه مكمل فعال لتقليل كتلة الدهون في الحيوانات، في حين أن النتائج على البشر كانت غير متسقة.

وبحثنا في قاعدة بيانات PubMed والمراجع من البحث الناتج لتحديد الدراسات، التي تم فيها تقديم CLA للبشر في تجارب عشوائية، والتي تم فيها تقييم تكوين الجسم باستخدام تقنية فريدة”.

ووجدت الدراسة أن تناول CLA بجرعة 3.2 غم/ يوم، ينتج عنه خسارة متواضعة في دهون الجسم لدى البشر.

ونُشرت دراسة الباحث الرئيسي جان ميشيل غولييه، في عدد يونيو من المجلة الأمريكية للتغذية السريرية.

وقال: “هذه هي المرة الأولى التي ننظر فيها إلى تأثيرات CLA على تكوين الجسم للحصول على نتائج لا لبس فيها”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.