في المقابل، ستغنّي في الامارات مجموعة فنانين أبرزهم نجوى كرم ونانسي عجرم. كذلك يتوزّع بقية الفنانين على عدد من الدول الاوروبية.

هكذا، تشهد بيروت غياب الحفلات، ويغيب النجوم عن الحضور في الفنادق والمطاعم كما كان في السابق. فرغم الأزمات في السنوات الأخيرة، كانت أجواء الإحتفال تعمّ المناطق وتعلن الفنادق قبل شهر عن برنامج حفلاتها. يومها كان يبرز إرتفاع سعر البطاقات، وتخرج التحقيقات حول جدول مواعيد النجوم.

لكن هذا العام كل شيء مختلف، ولم يتمّ الاعلان إلا عن عدد قليل من الحفلات لا يتخطّى أصابع اليد الواحدة. ففي «كازينو لبنان» (جونية) فضّل معين شريف البقاء في بيروت وإستقبال العام 2020 إلى جانب هشام حداد الذي يقدّم وصلات ساخرة. سجّل المغني اللبناني نقطة إيجابية في مسيرته بعدما قرر الاحتفال وسط أبناء بلده الذين يمرّون بظروف سياسية وإقتصادية صعبة. في المقابل، يشهد «كورال بيتش» حفلة يطلّ فيها وديع الشيخ وهادي خليل. على أمل أن تتوسّع دائرة الحفلات في الأيام المقبلة.