بعد 7 أشهر من التعليق.. تعرف على إجراءات السعودية لاستقبال وفود المعتمرين

بعد غياب.. المعتمرين يستعدون للهبوط في حرم الرسول

المستقلة /- إيهاب كاسب / بعد سبعة أشهر من فرض القيود، السلطات في المملكة العربية السعودية تسمح للمعتمرين من خارجها بأداء العمرة للمرة الأولى منذ انتشار جائحة فيروس كورونا، كانت السلطات قد فرضت قيود في (مارس) الماضي على المعتمرين والحجيج من خارجها منذ انتشار الجائحة وهي أول مرة تحدث في تاريخها بسبب كورونا.

ورغم ظروف الجائحة فقد استطاعت المملكة أن تدير موسم حج استثنائي خلال العام الماضي، حيث فرضت العديد من القيود لمنع انتشار الفيروس كما أنها منعت الحجيج من خارجها وقصرت المشاركة على نحو 10 آلاف شخص فقط من المقيمين على أرضها، الأمر الذي ساهم في بث الطمأنينة إلى نفوس الوافدين من خارج المملكة للمشاركة في أول عُمرة بعد 7 أشهر من الإغلاق والمنع بسبب ظروف وتحديات الجائحة.

وبحسب المعلومات الرسمية، فقد اتخذت المملكة مجموعة من الإجراءات الاحترازية المشددة لضمان موسم عُمره ناجح في ظل ظروف الجائحة والخوف من موجة ثانية قد تُصيب المواطنين على نطاق أوسع و أعراض أشد، ومن بين الإجراءات التي أعلنتها، هي فرض العزل الجبري لثلاثة أيام للقادمين من خارج المملكة، والتشديد على ارتداء الكمامة مع فرض غرامات تصل لـ 1000 ريال قابلة للمُضاعفه في حالة تكرار رصد المخالفة.

وبدأت المملكة العربية السعودية في استقبال المعتمرين من خارج البلاد بعد توقف لـ 7 أشهر، وذلك ضمن خطة عودة المعتمرين على أربعة مراحل، آخرهم استقبال الوافدين من خارج المملكة، وسوف يصل المسجد لطاقته الاستيعابية بالكامل مع تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي لتصل لـ 20 ألف معتمر بعدما كانت 19 مليون معتمر خلال العام الماضي 2019.

كما يشهد موسم العمرة أيضًا تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية التي أعلنتها منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة في المملكة العربية السعودية، وفي مقدمتها، تطبيق تام لقواعد التباعد الإجتماعي مع التشديد على الارتداء المستمر لقناع الوجه (الكمامة) وسوف يتم تطهير المسجد 10 مرات يوميًا.

وبحسب بيان وزارة الصحة السعودية اليوم الأحد، فإن أعداد إصابات ووفيات فيروس كورونا شهدت تراجعًا ملحوظًا، حيث سجلت السلطات المحلية 374 إصابة و 18 حالة وفاة مقابل 402 إصابة و19 حالة وفاة سُجلت قبل يوم واحد، كما أكدت السلطات أن إجمالي أعداد الإصابات في المملكة وصل لـ 347656  إصابه بينهم 5420 حالة وفاة وتعافى منهم 334236 حالة ليتبقى نحو ثمانية آلاف حالة نشطة بينهم 771 مُصابًا في حالة حرجة.

وتقديرًا للظرف الراهن، فقد حصلت الخطوط الجوية السعودية على حق النقل الحصري للراغبين في أداء مناسك العمرة هذا العام، وبدورها حددت الشركة مناطق الإقلاع حول العالم، في الشرق الأوسط سوف تقلع رحلاتها من مدن (أبوظبي- دبي- البحرين- الكويت- بيروت- عمان)، بينما تقلع في آسيا من مدن (إسلام أباد- بيشاور- جاكرتا- جواند زاو- دكا – دلهي- كراتشي- كوالالمبور- كوتشن- لاهور- مانيلا- ملتان- مومباي)، أما في أوروبا والولايات المتحدة، فسوف تقلع الطائرات بالمعتمرين من مدن (إسطنبول- أمستردام- باريس- فرانكفورت- لندن- مدريد- ميلان- واشنطن)، وفي أفريقيا سيكون الإقلاع قاصرًا على مدن (أديس بابا- الإسكندرية- الخرطوم- القاهرة- تونس- نيروبي).

التعليقات مغلقة.