بعد دبي والكويت.. البورصة المصرية تسجل ثالث أفضل أداء بالشرق الاوسط

المستقلة/ سجلت البورصة المصرية ثالث أفضل أداء بمنطقة الشرق الاوسط من حيث المكاسب، منذ أبريل الماضي، وفق وكالة بلومبرج الاقتصادية الامريكية.

وذكر التقرير الذي نشرته الوكالة الامريكية أن مؤشر البورصة المصرية صعد نحو 7.9% خلال أغسطس وحتى أمس، لتصبح الثالثة في ترتيب بورصات المنطقة بعد سوق دبي المالي وبورصة الكويت واشارت بلومبرج ان صعود السوقين الخليجيين جاء بنسب 10.3%، و8.5% على التوالي وواكبت اتجاهات الصعود في الاسواق الثلاثة التفاؤل بإمكانية توصل العالم إلى لقاح فعال لـ “كوفيد-19” قريبا، إلى جانب صعود أسعار النفط من هبوطها التاريخي في مارس الماضي.

وارتفعت معظم أسواق الأسهم في الشرق الأوسط، حيث تتجه المقاييس الرئيسية إلى أفضل أداء شهري منذ أبريل وسط تزايد التفاؤل بشأن لقاح لفيروس كورونا وانتعاش أسعار النفط.

واستعدت المؤشرات الرئيسية في دبي وأبو ظبي والمملكة العربية السعودية وقطر لتسجيل أفضل شهورها في أربعة أشهر ، حيث قاد مؤشر سوق دبي المالي العام الارتفاع بنسبة 10٪ منذ يوليو. استعد مقياس الكويت لأكبر زيادة منذ مارس 2019.

وتجعل المكاسب مقاييس الأسهم في المنطقة أكثر انسجاما مع تلك الخاصة ببقية الأسواق الناشئة في العالم، والتي انتعشت الأسبوع الماضي وسط التقدم نحو لقاح وإشارات إلى أن الولايات المتحدة والصين لا تزالان ملتزمتان باتفاق المرحلة الأولى.

كما ارتفعت أسعار النفط الخام مع بدء إعادة تشغيل مصافي التكرير في ساحل الخليج الأمريكي بعد إعصار لورا.

وقال إياد أبو حويج، الشريك الإداري في Allied Investment Partners PJSC في دبي: “من المرجح أن تستمر أسواق الأسهم في اتجاهها الصعودي ، بتشجيع من حزم السيولة التي تطرحها البنوك المركزية والآمال في لقاحات محتملة لعلاج كوفيد 19

وإذا حافظت أسواق الشرق الأوسط على مكاسبها حتى يوم الاثنين ، فسيكون ذلك بمثابة تعافي من مرحلة جعلتها تتخلف عن الأسواق النامية الأخرى في الشهرين الماضيين.

جاء التقدم الشهر الجاري مع تداول خام برنت بالقرب من أعلى مستوى منذ أوائل مارس.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.