بعد تصدره تريند جوجل فى مصر.. ما لا تعرفه عن مسلسل “ما وراء الطبيعة”

المستقلة/ منى شعلان / تصدر المسلسل المصري “ما وراء الطبيعة” ، مؤشر البحث العالمي ، جوجل ، خلال الساعات القليلة الماضية ، بعد عرض حلقتين منه ، عبر شاشة “نتفليكس”، حيث سيطر على حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي ، وحظى بإشادة كبيرة من مشاهديه وعبروا عن إعجابهم الشديد بهذا العمل الدرامي .


وحرص المخرج المصرى عمرو سلامة ، مخرج المسلسل على توجيه الشُكر لطاقم عمل مسلسله “ما وراء الطبيعة” ونشر صورة مُجمعة للوجوه الجديدة بالمسلسل، عبر حسابه على موقع انستغرام ، وعلق عليها قائلا: “أحب أشكر الممثلين الموهوبين جدا دول وكل الممثلين الآخرين من طاقم التمثيل اللي ماعرفتش أحطهم في الصورة”.

وتابع سلامة: “كنا محظوظين بيكم ومحظوظين إن كان عندنا الرخصة والوقت إننا نعمل تجارب أداء لمدة طويلة علشان نختار لكل دور الأفضل موهبة والأكثر ملائمة للشكل المتخيل فقط بدون أي عوامل أخرى ربما يكون العامل الوحيد هو إعطاء الأفضلية للنقابيين الدارسين عندما تتساوى العوامل الأخرى”.

وأضاف سلامة: “بشكر كل الممثلين اللي أدوا تجارب أداء ولم يشتركوا في العمل، ومنهم مواهب معروفة ولها أعمال مشهورة لكنهم كانوا من الحرفية والتواضع إنهم يعملوا تجارب أداء”.

واختتم قائلا: “الأهم مروة جبريل مكتشفة المواهب ومديرة شوئون تجارب التمثيل وفريقها، طول عمري بشتغل معاها علشان نلاقي المواهب اللي يمكن مدفونة أو لسة ماسعدهاش الحظ توصل للشاشة، وكمان لأنها بتفكر معايا دوما برة الصندوق”.

و هناك بعض العوامل التي كتبت نجاح هذا المسلسل منها الموسيقى التصويرية والمؤثرات البصرية والأهم أنه مأخوذ عن رواية للكاتب الراحل أحمد خالد توفيق والذي يتمتع بجماهيرية ضخمة.


ورغم النجاح الكبير للعمل ، إلا أن هناك بعض الأخطاء التى اكتشفها عدد من متابعي مسلسل “ما وراء الطبيعة” منها خطأ تاريخي وأخر طبي وهندسي، وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي منشورًا كتبه مهندس شاب حول الخطأ الهندسي الواقع بالمسلسل جاء فيه :”

وقال: “غلطة هندسية في المسلسل المفروض الأحداث سنة 1969، وظاهر في العمارة مواسير صرف (PVC)، والمواسير دي نوع حديث ما كنتش موجودة وقتها كانوا بيستخدموا المواسير الزهر، ودي كانت أقطارها أكبر ولونها أخضر أو بني”.

وتابع: “تاني حاجة دي مواسير قطرها صغير، فغالبا دي صرف أجهزة تكييف، ودي برضه ما كنتش موجودة وقتها، أنا عارف إن دي غلطة تفوت على ناس كتير، بس أنا كمهندس معماري ما بعرفش أفوتها”.

كما كتب صيدلي مصري عبر حسابه بموقع “فيسبوك” عن خطأ طبي بالعمل قائلاً: “فيه مرجع كده بريطانيا عملته خاص بالأدوية والفارماكولوجي اسمه BNF (British National Formulary)، فيه المواد الفعالة وتتوصف لإيه وما تتوصفش لإيه وجرعات وآثار جانبية إلى آخره.. المهم يعني أول نسخة طلعت منه كانت سنة 1949 وفضل يتحدّث ويطلع منه إصدار جديد كل 3 سنين لحد سنة 1981 تقريبًا من بعدها بقى يتجدد كل 6 شهور مرة في مارس والتانية في سبتمبر، وكل إصدار ليه لون مختلف”.

أضاف: “وصلنا دلوقتي للإصدار رقم 80 اللي طلع في سبتمبر اللي فات ده.. بس يا سيدي قوم عمرو سلامة يحط لنا في الكادر الإصدار رقم 70 اللي طلع في 2015 في حين إنه في الستينيات ماكنّاش وصلنا للإصدار العاشر حتى.. ويقولي ألبس فورمال وأنا بتفرج!”.

واكتشف أيضاً أحد المشاهدين للمسلسل، خطأ ثالثا، وكتب عبر “فيسبوك”: “عمرو سلامة عامل جورنال جمهورية في سنة 1969 ورئيس تحريره حلمي سلام وهو سايب الجمهورية من 1965، ورئيس التحرير في الوقت دا كان فتحي غانم”.


بدأت سلسلة ماوراء الطبيعة في 1993، وصدر منها حتى 2014 العدد 80 وهو أسطورة الأساطير الجزء الثاني والذي انهى فيه الكاتب حياة رفعت إسماعيل بمرض عضال مع وعد بصدور حكايات لم يحكها بَعد وُجِدت في مذكراتهُ بعد وفاتهُ.


حظيت السلسلة بشعبية كبيرة، وباعت أكثر من 15 مليون نسخة، كما يتضح أن المسلسل لن يُطرح في سلسلة واحدة، وإنما سيعرض على أجزاء متتالية، وفقاً لطبيعة الرواية التي كتبها المؤلف الراحل أحمد خالد توفيق.


كان أول ظهور لرفعت إسماعيل في 1993 سرداً لمغامرته مع مومياء الكونت دراكيولا في 1959 والمغامرة التي أعقبت ذلك في 1961 مع مستذئب في رومانيا.


ويتكون مسلسل ما وراء الطبيعة ، من 6 حلقات وتدور أحداثه عن رحلة الشك الخاصة برفعت إسماعيل، وتتمحور كل حلقة حول الأساطير الشهيرة في روايات “ما وراء الطبيعة”، لتكون كل حلقة بمثابة فيلما مستقلا، وفي نفس الوقت كل الحلقات مترابطة في عنصر مشترك وهو “بيت الخضراوي”، المحرك الأساسي للأحداث في الموسم الأول.


يعرض مسلسل “ما وراء الطبيعة” مترجماً إلى أكثر من 32 لغة في 190 دولة حول العالم. كما سيتم توفير الدبلجة إلى أكثر من 9 لغات من بينها اللغة الإنجليزية، الإسبانية، الفرنسية، التركية والألمانية وغيرها. وسيكون أول مسلسل أصلي مصري متوفر بالوصف الصوتي باللغة العربية لضعاف البصر والمكفوفين، والوصف النصي باللغة العربية لضعاف السمع.

“ما وراء الطبيعة” من بطولة أحمد أمين في دور “الدكتور رفعت اسماعيل” ورزان جمّال في دور “ماجي ماكيلوب” وآية سماحة في دور “هويدا” خطيبة “رفعت” السابقة، وسما إبراهيم في دور “رئيفة” شقيقة “رفعت إسماعيل”.

التعليقات مغلقة.