بعد انتشار سلالة كورونا الجديدة .. الصحة تنفي تعطيل الدوام في المحافظات

المستقلة/- نفت وزارة الصحة ما أشيع في بعض وسائل التواصل الاجتماعي من تعطيل الدوام في عدة محافظات في ضوء انتشار السلالة الجديدة لفيروس “كورونا”، كما أعلنت الوزارة عزمها شراء سلسلة تبريد عمودية لحفظ لقاح “فايزر” في منافذ الصرف حال وصوله للبلاد.

وقال الناطق الاعلامي لوزارة الصحة سيف البدر في تصريح  لصحيفة ”الصباح” تابعته المستقلة: إن “هنالك شائعة بتعطيل الدوام في محافظة النجف الأشرف بسبب ظهور السلالة الجديدة من فيروس كورونا، وهو أمر عارٍ عن الصحة”.

وأضاف، أن “أي معلومة لا تصدر عن الجهات الرسمية؛ ولاسيما المخولة بجائحة كورونا، تعد لا صحة لها”، مؤكداً أنه “في حال ظهور أي مستجدات إيجابية أم سلبية، فإن الجهة الوحيدة المسؤولة عن هذا الموضوع والإعلان عنه هي وزارة الصحة”. وتابع البدر: “في الوقت الذي ننفي فيه هذه الشائعة التي انتشرت بشكل غريب وليس لها أي أساس من الصحة، نؤكد أن وزارة الصحة لم تسجل أي حالة إصابة بالفيروس الجديد”.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي وعدة وكالات وفضائيات محلية، نشرت شائعات أثارت الذعر بين المواطنين بشأن ظهور إصابات بالسلالة الجديدة لفيروس “كورونا” في محافظة النجف الأشرف ومحافظات أخرى.

في غضون ذلك، قال مدير عام الصحة العامة في الوزارة، الدكتور رياض الحلفي في تصريح لـ”الصباح”: إن “الوزارة في مرحلة الإعداد لشراء سلسلة تبريد عمودية ذات التجميد العالي لحفظ لقاح (فايزر) في منافذ الصرف حال وصوله الى البلد”.

وأضاف، أن “جزءاً من هذه السلسلة سيأتي عبر مساعدات تتقدم بها منظمة الصحة العالمية الى العراق، فضلاً عما توفره الوزارة من تلك السلسلة”، وبين أن “السلسلة في الأغلب ستكون عمودية، كونها أكثر عملية من النوع الافقي”، مستدركاً أن “السلسلة الافقية قد تستخدم لخزن اللقاح فقط وليس لمنافذ الصرف كما سيحصل مع العمودية”، ونبه على أن “الوزارة تمتلك سلسلة تبريد أفقية مستخدمة سابقاً لأغراض حفظ البلازما ومصائل الدم ولا يمكن استخدامها لحفظ لقاح (فايزر)”.

وتوقعت وزارة الصحة تحديد نحو 60 منفذاً لصرف لقاح “فايزر”.

الحلفي قال في تصريح سابق لـ”الصباح”: إن “الوزارة أعدت خطة لتحديد منافذ لقاح (فايزر) حال وصوله الى العراق”، مشيراً الى أن “الاتفاق لم يجر لغاية الآن على هذه الخطة التي يجب مراجعتها من قبل اللجنة الاستشارية المختصة بذلك”.

وأضاف الحلفي أن “الخطة ستشمل جميع المحافظات، وستكون المنافذ في المستشفيات حصراً، إذ لا يمكن وضع اللقاح في المراكز الصحية”، مؤكداً أن “الخطة ستراعي البعد الجغرافي، من خلال وضع منافذ أكثر في بعض المحافظات التي قد يكون عدد سكانها قليلا لكن أقضيتها متباعدة”.

وتابع: إن “هنالك منافذ أقل ستكون في محافظات اخرى تتقارب مع بعضها، مما يسهل وصول الملقحين رغم كثرة سكانها”، وأضاف، أن “هنالك نحو 60 منفذاً تلقيحياً”، مؤكداً زيادتها “في حال احتاجت وزارة الصحة الى ذلك”.

التعليقات مغلقة.