بريطانيا: زيادة معدلات اكتئاب البالغين بسبب فايروس كورونا

يبدو أن معدلات الاكتئاب قد تضاعفت تقريبًا في بريطانيا منذ تم إغلاق البلاد في أواخر مارس نتيجة لوباء فيروس كورونا، وفقًا لوكالة الإحصاءات الرسمية في البلاد.

وقال مكتب الإحصاءات الوطنية في دراسة خاصة نُشرت الثلاثاء إن 19.2% من البالغين من المرجح أنهم عانوا من أعراض الاكتئاب في يونيو، بعد ثلاثة أشهر من إغلاق قطاعات كبيرة من المجتمع والاقتصاد. هذه النسبة أعلى من 9.7% المسجلة بين يوليو تموز 2019 ومارس.

وقالت وكالة الإحصاء، التي قيمت نفس الـ 3527 شخصا البالغين قبل وأثناء الوباء، إن مشاعر التوتر أو القلق كانت أكثر الطرق شيوعًا لتعبير البالغين عن شعورهم بشكل من أشكال الاكتئاب.

قال الخبير الإحصائي تيم فيزارد: “إن إعادة النظر في هذه المجموعة نفسها من البالغين قبل الجائحة وأثناءها توفر رؤية فريدة لكيفية تغير أعراض الاكتئاب لديهم بمرور الوقت”.

خلال ذروة الإغلاق، الذي فُرض في 23 مارس آذار ولم يتم تخفيفه إلا خلال الشهرين الماضيين، كان الناس معزولين عن الأصدقاء والعائلة، وغالبًا ما يكونون بمفردهم – وهي أوضاع يمكن أن تسبب ضررًا نفسيًا.

إضافة إلى ذلك، من الواضح أنه كان هناك قلق بشأن الإصابة بفيروس كورونا وانتشاره في بلد شهد أعلى عدد وفيات مرتبطة بكوفيد-19 في أوروبا بأكثر من 40 ألف ضحية.

كما انتاب العديدين قلق بشأن وظائفهم واحوالهم المالية في المستقبل، حيث تراجع الاقتصاد في مواجهة القيود المفروضة على الأنشطة الاقتصادية والحياة اليومية.

وعلى الرغم من أن جميع الفئات العمرية أبلغت عن مستويات أعلى من الاكتئاب، وجدت الدراسة أن البالغين الأصغر سنًا الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و39 عامًا كانوا يمثلون الفئة الأكثر ترجيحا للإبلاغ عن ذلك، حيث أبلغ ثلثهم تقريبًا عن أعراض الاكتئاب- وهو تباين في رد الفعل بين الأجيال على تأثير فيروس كورونا على الصحة الجسدية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.