بدء جلسة المشاورات بين مصر وتركيا في القاهرة بهدف تطبيع العلاقات

المستقلة/-أحمد عبدالله/ بدأت في العاصمة المصرية القاهرة جلسة المُشاورات السياسية بين مصر وتركيا برئاسة السفير حمدي سند لوزا نائب وزير الخارجية المصري ونظيره التركي السفير سادات أونال.

ووصل أونال مطار القاهرة الدولي، اليوم الأربعاء، في زيارة أولى لمسؤول تركي منذ عدة سنوات، لإجراء المشاورات السياسية بين مصر وتركيا، ضمن خطة استعادة العلاقات بين البلدين.

وكانت وزارة الخارجية المصرية، قد قالت في بيان بشأن المشاورات السياسية بين مصر وتركيا، أن المناقشات الاستكشافية ستركز على الخطوات الضرورية التي قد تؤدي إلى تطبيع العلاقات بين البلدين على الصعيد الثنائي وفي السياق الإقليمي.

كان المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد قال إن المحادثات التي ستُجرى بين تركيا ومصر الأسبوع المقبل، يمكن أن تسفر عن تعاون متجدد بين القوتين الإقليميتين المتباعدتين وتساعد في الجهود المبذولة لإنهاء الحرب في ليبيا.

وبدأت تركيا في الآونة الأخيرة العمل لإعادة بناء العلاقات مع مصر ودول الخليج العربية في محاولة للتغلب على الخلافات التي تركت أنقرة معزولة على نحو كبير في العالم العربي. وقال إبراهيم كالين مستشار أردوغان والمتحدث باسم الرئاسة التركية لرويترز في مقابلة: ”إن هناك اتصالات بين رؤساء أجهزة المخابرات ووزيري خارجية البلدين، وإن بعثة دبلوماسية تركية ستزور مصر، أوائل أيار/ مايو“.

التعليقات مغلقة.