اياد السامرائي : فجر العراق يأذن بجيل جديد اشد حيوية واندفاعاً نحو التغيير

أكد ضرورة ان تفرز حركة الاحتجاجات قيادة لها وتقدم رؤيتها في كيفية الاصلاح

(المستقلة).. اكد رئيس مجلس الشورى المركزي للحزب الإسلامي العراقي ، ان تحرك الجماهير الغاضبة على واقعها السيء ، أمر يدفع للتفاؤل بان الحيوية موجودة  في هذا الشعب على الرغم من كل المآسي والإحباطات التي عاشها طوال عقود عدة.

وقال السامرائي في تصريح صحفي : اذا كان جيلنا قد شاخ ، فان فجر العراق يأذن بجيل جديد اشد حيوية واندفاعا نحو التغيير ، مستدركا بان هذا الحراك الجماهيري بحاجة لمعالجة بعض الجوانب التي تؤثر على مساراته لتحقيق ما يصبو إليه .

وبين ان عدم وجود قيادة لهذا الحراك يشتت جهوده ، مثلما ان المطالبة بالتغيير لا بد ان تترافق مع بيان الكيفية التي تحققه ، فلا يكفي ان ترفع الصوت بالاحتجاج ، بل لابد ان تفرز قيادة تحظى برضاها ، وتقدم الرؤية المناسبة للتغيير .

وتابع : لا بد من اسناد هذه الجماهير الواسعة بطبقة المثقفين ، ومنظمات المجتمع المدني ، والنقابات ، والتي من الممكن ان ترسم لها خارطة الطريق المنشودة ، فبدونها لا يمكن للحراك ان يأتي بنتائجه المنشودة.

واشار الى أن عملية الاصلاح اليوم صعبة وتحتاج الى صبر وعمل متواصل وتوفير ادواته ،  موضحا بان العراق بحاجة الى تيار جديد يستطيع ان يجمع حوله كتلة كبيرة من التأييد ليستطيع تحقيق التغيير .

التعليقات مغلقة.