النزاهة : تشكل فريق استقصائي وتحقيقي لمتابعة أسباب تأخر توزيع التموينية

(المستقلة).. أعلنت هيئة النزاهة الاتحادية عن تأليفها فريقا استقصائيا لمتابعة أسباب تأخر توزيع مفردات البطاقة التموينية للأشهر الأربعة الماضية التي تزامنت مع جائحة كورونا.

وقالت دائرة الوقاية بالهيئة في بيان لها وتليته (المستقلة) اليوم الاثنين ”  إنها قامت بتأليف فريق عمل أُوكلت إليه مهمة مراجعة وزارة التجارة للوقوف عن كثب على أسباب تأخر توزيع مفردات البطاقة التموينية للأشهر الأربعة المنصرمة التي تزامنت مع إجراءات فرض الحظر الصحي بسبب تفشي فايروس كورونا.

ونوهت الدائرة بأن الفريق توجه اليوم الاثنين إلى وزارة التجارة؛ للوقوف على أسباب الـتأخير، والتقصي عن مُسوغاته، ومعرفة الإجراءات المُتخذة من قبل الوزارة لمعالجته وتلافي تكراره مستقبلا.

يشار إلى أن المادة (3)/ سابعا من قانون هيئة النزاهة الاتحادية رقم (30) لسنة 2011 المُعدل نصت على ” القيام بأي عمل يساهم في مكافحة الفساد أو الوقاية منه بشرط أن يكون ذلك العمل ضروريا ويصب في مكافحة الفساد أو الوقاية منه”.

ويُوكلُ إلى دائرة الوقاية في الهيئة مهمة تقييم الأداء الوظيفي والمؤسساتي في دوائر الدولة عبر مراقبة حسن الأداء، وتسهيل الإجراءات وعرض الملاحظات والتوصيات والمقترحات من خلال إعداد تقارير بذلك؛ بغية تمكين تلك المؤسسات من تقديم أفضل الخدمات لطالبيها.

وعزا وزير التجارة علاء الجبوري في بيان له أمس أسباب تأخير توزيع مادتي زيت الطعام والسكر ضمن الحصة التموينية، إلى “قلة التخصيصات المالية”، وقال إن الحكومة تشكلت في ظل وضع مالي صعب”.

وأشار الوزير إلى أن “الموضوع اثار الرأي العام في حين ان التقصير ليس من قبل الوزارة، وانما عدم وجود التخصيص المالي الكافي”.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.