الملكة نور تعلق من جديد على نجلها بعد أحداث الأردن

المستقلة/-أحمد عبدالله/ علقت الملكة نور، زوجة العاهل الأردني الراحل، الملك الحسين بن طلال، من جديد على نجلها ولي العهد السابق، بعد أحداث الأردن الأخيرة، التي أسفرت عن توقيف العديد من المسوؤلين في الأردن لأسباب أمنية.

وأعادت الملكة نور نشر تغريدة  للإعلامية، رندا حبيب، على موقع “تويتر”، والتي تقول فيها إلى أكثر هاشتاغات تداولا في الأردن وهي “وين الأمير حمزة” و”حمزة إبن الحسين” و”كلنا الأمير حمزة” و”حمزة بن الحسين”، إلى جانب هاشتاغات باللغة الإنجليزية مهي “Where is Prince Hamzah” و”save prince Hamzah”.

​وكانت أرملة عاهل الأردن الراحل الملك حسين، الملكة نور والدة الأمير حمزة، علقت على الأحداث التي شهدها الأردن مساء السبت الماضي، ودافعت عن نجلها ودعت لـ”سيادة الحقيقة والعدالة لكل الضحايا الأبرياء لهذا البهتان الآثم”.

وقالت الملكة نور، عبر تغريدة على حسابها في “تويتر”، “أتوجه بالدعاء من أجل أن تسود الحقيقة والعدالة لكل الضحايا الأبرياء لهذا البهتان الآثم”.

وكان ملك الأردن، عبد الله الثاني، أعرب عن شعوره بـ”صدمة وألم وغضب” بسبب قضية أخيه غير الشقيق، الأمير حمزة، المتهم بـ”التآمر على سلطات البلاد”.

وقال الملك عبد الله الثاني، في خطاب للأمة بثه التلفزيون وقرأه مذيع بقناة “المملكة”، إن: “أطراف الفتنة كانت من داخل بيتنا الواحد وخارجه”.

وأضاف: “لا شيء يقترب مما شعرت به من صدمة وألم وغضب، كأخ وكولي أمر العائلة الهاشمية، وكقائد لهذا الشعب العزيز”.

وسعى الملك إلى طمأنة الأردنيين، قائلا إن “البلد آمن ومستقر”، وأن “الفتنة وئدت”.

وذكرت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية في مقال بعنوان “الغضب يهز ​الأردن​ وسط اعتقال منزلي للأمير حمزة” إلى أن الأردن كان دوما مستقرا خلال العقد الأخير الذي شهد تقلبات وأحداثا هامة في بقية دول المنطقة لدرجة أن المملكة كانت تعرف بحالة الملل التي تسودها بسبب ندرة الأحداث المثيرة التي تشهدها لكن ذلك لم يكن الحال خلال اليومين الماضيين.

التعليقات مغلقة.