المشيشى يرد على تعرضه للضرب لتقديم الاستقالة من رئاسة الحكومة التونسية

المستقلة/-أحمد عبدالله/ نفي رئيس الوزراء التونسي المقال هشام المشيشي، اليوم الخميس، ما تناقلته وسائل إعلام تابعة للإخوان بتعرضه للضرب لكتابة استقالته، مؤكدا أن البلاد دخلت مرحلة جديدة ومستقبلها سيكون أفضل، وفقا لتصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية.

وخرج الشعب التونسي في تظاهرات حاشدة في 25 يوليو الجاري، ضد حركة النهضة المنتمية لجماعة الإخوان بسبب تردي الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والصحية، واقتحم المتظاهرون مقار حركة النهضة التي تسيطر على البرلمان التونسي.

وخلال أربعة أيام فقط أصدر “سعيد” قرارات بإقالة 25 مسئولا تونسيا، حتى مساء أمس الأربعاء أبرزهم هشام المشيشي رئيس الحكومة وإبراهيم البرتاجي وزير الدفاع إلى جانب حسناء بن سليمان وزيرة العدل التي تحوم حولها شبهات بشأن حيازة وثائق هامة، إلا أن الوزيرة المقالة نفت تلك الأنباء.

التعليقات مغلقة.

المزيد من الاخبار