المذيعة سازديل الملقبة بـ”كيم كارداشيان العرب” تفجر مفاجأة بعد طردها من الكويت

المستقلة/ منى شعلان/ تصدرت الإعلامية اللبنانية “سازديل” المقيمة فى الكويت ، مؤشر البحث جوجل ، خلال الساعات الماضية ، بعدما أصدرت السلطات الكويتية حكماً بإبعادها من البلاد، بالرغم من إقامتها بها منذ 10 سنوات، وعملها فى وسائل إعلام كويتية.

وذلك بعد نشرها العديد من الصور الفاضحة وإعلانات مُخالفة للآداب والأخلاق العامة عبر حساباتها الشخصية على مختلف مواقع التواصل الإجتماعي ، وجاء ذلك الحكم حفاظًا على المصلحة العامة،حيث ما نشرته الإعلامية خلال الفترة الماضية ، تتنافي مع عادات وتقاليد وقيم المجتمع الكويتي، ما أثار حالة من الغضب بين متابعيها عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، ودفعهم لتقديم شكاوي ضدها، بحسب ما أشارت إليه وزارة الداخلية بالكويت.

وأحالت الإدارة العامة للمباحث الجنائية في الكويت (مباحث الآداب)، الإعلامية سازديل إلى إدارة الإبعاد؛ تمهيدا لترحيلها إلى لبنان.

من جانبها أوضحت سازديل ، حقيقة الأمر ، ونفت أنه قد تم إبعادها عن بلادها الثانى الكويت ، وأعلنت لأول مرة عن زواجها من رجل كويتي ، وكتبت سازديل ، عبر حسابها على موقع الصور والفيديوهات إنستغرام ، قائلة:” لأول مرة رح اعلن زواجي من كويتي الجنسية وهو رجل بمعنى الكلمة رح ياخذ الاجراءات القانونية لما يرجع من السفر بعد أسبوع .

وأضافت:” أما انا هلأ جد مرتاحة وقررت ابعد شوي وارتاح ، بس بكل الاحوال الكويت رح اعملها بس زيارات بسبب عيادتي اما اعيش فيها للاسف ما بقى ينفع.. انا اخذت القرار..العيادة مفتوحة وقريباً رح افتتح فرع جدة”.

وتشتهر سازديل ، بالشبه الكبير الذي يجمعها مع النجمة الأمريكية كيم كارداشيان، فكلاهما تمتلكان بشرة داكنة وشعر أسود ناعم، فضلاً عن سازديل تحاول اقتباس أسلوب كيم كارداشيان في ارتداء الأزياء ، حيث تلقب بـ”كيم كارداشيان العرب”.

و قدمت “سازديل” خلال الفترة الماضية برنامج “هو وهي” الذي يتم عرضه ضمن برنامج “عالسيف” عبر قناة العدالة المحلية في الكويت.

كانت بدايتها في مجال الإعلام عام 2010 من خلال العمل في برنامج حواء الإذاعي الذي يبث على محطة”مارينا اف ام” ، درست الصحافة في إحدى الجامعات اللبنانية وعملت في مجال الصحافة داخل بيروت، ومن ثم انتقلت إلى الكويت وعملت في احدى الشركات الخاصة ومن بعدها أسست مجلة أجنبية للمرأة.

افتتحت سازديل، عيادة تجميلية لحل جميع مشاكل البشرة بالإضافة لتقديم خدمات حقن الفيلر والبوتكس، فضلاً عن مشاركتها في مجموعة من الإعلانات الدعائية لمواقع التسوق الألكترونية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.