الفضائية العراقية تعرض اعترافات المنفذ الرئيس لاغتيال هشام الهاشمي

الامن الوطني يكشف عن تفاصيل تعقب واعتقال الجناة

المستقلة/- كشف تقرير عرضته قناة العراقية الإخبارية، مساء اليوم الجمعة، عن المنفذ الرئيس لعملية اغتيال الخبير الأمني هشام الهاشمي الذي اغتيل قبل عام تقريبا في العاصمة بغداد، واثار غضبا واستنكارا شعبيا واسعا.

وأظهر التقرير ان المنفذ الرئيس هو ضابط في وزارة الداخلية برتبة ملازم أول ، وينتمي الى مجموعة لم يذكرها وصفها المعلق بأنها “ضالة مضلة”.

وأشار القاتل واسمه احمد حمداوي عويد الكناني في اعترافاته التي بثت ضمن التقرير الى مراقبة سيارة هشام الهاشمي وتعقبه حتى وصول مبنى داره في منطقة زيونة، شرقي بغداد.

وذكر أنه من نفذ عمليه الاغتيال شخصياً بسلاح حكومي نوع مسدس “كلوك”، بعدما توقف سلاحه الاخر (غدارة)، منوها الى انه كان معه ثلاثة اشخاص آخرين يستقلون دراجتين نارية، إضافة الى سيارة صالون كانت تراقب الموقف.

وتضمن التقرير بيان، من وزارة الأمن الوطني، أوضح تفاصيل ملاحقة الجناة بعد تنفيذهم جريمتهم حتى القبض عليهم .

وذكر البيان، أنه”منذ اليوم الأول للعملية الجبانة التي استهدفت الهاشمي، شكل القائد العام للقوات المسلحة فريقاً تحقيقياً خاصاً لمتابعة خيوط القضية، وقد اقترن جهد عام كامل من العمل بالصبر والكتمان حيث كرر القائد العام تعهد الدولة بالقصاص من القتلة وقال لن ننام قبل أن يخضع قتلة الهاشمي للقضاء”.

وأضاف “واصل رجال القوات الأمنية الليل بالنهار إلى حين كشف منظومة الاغتيال والتوصل إلى منفذ عملية الاغتيال المدعو (احمد حمداوي عويد معارج الكناني)”.

وفي تفاصيل عملية القبض، قال الجهازالأمني العراقي، إنه “في الساعة 2130 من يوم 6/7/2020، استخبر مكتب بغداد الجديدة لمكافحة الإجرام بوجود حادث قتل ضمن منطقة (زيونة)، وبعد الانتقال إلى محل الحادث تبين أن المجنى عليه هو (هشام جَلاب أرعيّد جخيم الهاشمي) الخبير الأمني والمحلل سياسي المعروف بـ هشام الهاشمي”.

وتعرض الهاشمي، وفق البيان إلى “إطلاق نار من قبل 4 أشخاص يستقلون دراجتين ناريتين، وقد ترجل أحدهم وقام بإطلاق النار عليه بشكل مباشر ومن مسافة قريبة، ومن من خلال تحليل تسجيلات كامرات المراقبة وأبراج الاتصال، تبيّن أن المجموعة المسلحة تتألف من أربعة أشخاص يستقلون دراجتين ناريتين، وعجلة مدنية نوع صالون”.

وبحسب البيان، إنه “في الساعة (1955) تأشر تواجد المجموعة في مدخل شقق زيونة، فيما تأشر وجود المجموعة نفسها في الساعة (2050) في منطقة شارع فلسطين، وفق البيان العراقي.

وتابع، إنه “بعد تحديد أماكن تواجد المجموعة نجح الجهد الاستخباري بالحصول على معلومات ، ومن خلال تحليل الاتصالات والتتبع الفني تبين أن المجموعة التي نفذت العملية كانت متواجدة في منطقة (البوعيثة) بالإضافة إلى انتقالها إلى محل الحادث في منطقة (زيونة)، حيث انسحبت المجموعة بعد تنفيذ عملية الاغتيال باتجاه (مدينة الصدر) مروراً (بشارع فلسطين) ثم انتقلت إلى منطقة (الحميدية) مروراً بمنطقة (كسرة وعطش)”.

وأضاف، أنه “بعد اكتمال تجمعهم، عاد عناصر المجموعة مرة أخرى إلى مقر الإنطلاق الأول مروراً بالخط السريع (قناة الجيش) ثم إلى (بغداد الجديدة) باتجاه (الخط السريع الدورة)، وبعد إكمال عملية جمع وتدقيق المعلومات بحق المتهمين ومقاطعة نتائج الاتصالات التي جرت بينهم، والمراقبة الفنية والاستخبارية، تم عرض الموضوع أمام أنظار الهيئة التحقيقية القضائية وقررت إصدار أمر قبض بحقهم”.

وأشار إلى أنه “بعد تكثيف الجهد الاستخباري والتحري وجمع المعلومات عن أماكن تواجد المتهمين الهاربين تم التوصل إلى المتهم (أحمد حمداوي عويد معارج الكناني) وإلقاء القبض عليه، حيث اتضح أن المتهم، يعمل ضابط شرطة برتبة (ملازم أول) منسوب إلى وزارة الداخلية، وبعد التعمق معه في التحقيق، اعترف صراحة بقيامه بقتل المجنى عليه (هشام الهاشمي)”.

ولفت إلى أن “الفحوصات أثبتت أن الظروف الجرمية الأربعة عيار 19 في 9 ملم، في المسدس نوع كلوك المرقم (GFT294) والمستخدم في العملية، تابعة للمتهم، حيث صدقت المحكمة أقوال المتهم (احمد حمداوي عويد) بالاعتراف تفصيلياً أمام الهيئة التحقيقية القضائية وبحضور ممثل الادعاء العام والمحامي المنتدب للدفاع عن المتهم”.

التعليقات مغلقة.