الفصائل الفلسطينية توجه تحذيرا لإسرائيل بشأن المماطلة برفع الحصار عن غزة

المستقلة/-أحمد عبدالله/ حذرت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، من أنها لن تقف مكتوفة الأيدي حيال الاستفزازات الإسرائيلية في القدس، واستمرار المماطلة في رفع الحصار المفروض على قطاع غزة.

وقالت الفصائل في بيان صدر عنها، عقب اجتماع طارئ، إنها ”تطالب الوسطاء بالضغط على الاحتلال؛ للإسراع في رفع الحصار عن قطاع غزة، وإنهاء ملف إعادة إعمار ما دمره الاحتلال“، مضيفة أنها ”تطالب بضرورة وقف الاستفزازات في القدس والشيخ جراح وبطن الهوى“.

وأردفت أن ”المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي جراء هذه المماطلة والتسويف“، مشددة على ”ضرورة استعادة الوحدة وترتيب البيت الفلسطيني الداخلي، وتشكيل قيادة وطنية موحدة مؤقتة تضم كافة فصائل العمل الوطني وفصائل المقاومة“.

وعقدت الفصائل اجتماعها بدعوة من حركة حماس، بعد تعثر جهود رفع الحصار المفروض على القطاع، حيث وصف رئيس الحركة في غزة يحيى السنوار، لقاءه بمنسق عملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، بـ“السيئ“.

وتزامن هذا الإعلان مع ما ذكرته وسائل إعلام إسرائيلية، حول تعثر المباحثات التي يجريها وفد إسرائيلي في القاهرة، لبحث ملفي رفع الحصار المفروض على غزة، وإجراء صفقة تبادل أسرى مع إسرائيل.

التعليقات مغلقة.