العراق : ملف المياه خطر جداً ويتوقع أن يبدأ الجفاف الفعلي من بعد سنة 2025

المستقلة/-ذكر الخبير المائي تحسين الموسوي أنه لا يوجد وعي وإدراك لخطورة ما سيحدث بسبب أزمة المياه، حيث أن الكارثة مقبلة والجفاف سوف يسبب تصحرا وهذه آفة كبيرة ستؤدي إلى نزوح وفقدان التنوع الاحيائي وتلوث بالمياه وأمراض كثيرة، منتقداً صمت وسائل الإعلام التي تفتقر إلى المعلومة الكاملة لخطورة هذا الملف.

وقال الموسوي في حديث لصحيفة”الصباح” تابعته المستقلة: إن “ملف المياه خطر جداً، ويتوقع أن يبدأ الجفاف الفعلي من بعد سنة 2025، حيث أن موضوع المياه يعد أزمة عالمية وقد حذر منه العلماء قبل عقدين لكن المشكلة أنه بعد 2003 اختلف المشهد السياسي حيث يفترض أن تكون الجهة المسؤولة عن ملف المياه والاتفاقيات الدولية هي الجهات الحكومية، ولكن ما يؤسف له أن الحكومة لا تمثل جهة واحدة وإنما أحزاب السلطة، ويبقى السكوت أمرا خطيرا إزاء هذا الملف”.

وأضاف أن “منابع المياه للعراق هي إيران وتركيا ويفترض تحويل هذا الملف للمجتمع الدولي لأخذ حصة العراق من المياه لأن الملف خطير جداً، ولكن مع الأسف استغلال ظروف العراق من قبل دول جوار المنبع وبشكل تعسفي وتجاوز حصصه المائية يعد مخالفة لكل النصوص والمعاهدات الدولية”.

وتابع، أن “المشكلة المقبلة خطرة جداً، وحصر هذا الملف بوزارة الموارد المائية يعد إجحافا بحقها كونها غير مسؤولة وحدها عنه وتحديد المسؤوليات فيه يقع على وزارات الصحة والزراعة والبلديات وأمانة بغداد وأيضاً وزارة الخارجية”، مؤكدا أن “المياه عصب الحياة لذلك سنواجه ظروفا صعبة مستقبلاً”.

 

التعليقات مغلقة.