الصناعة تسعى لتصنيع سيارات مرغوبة لدى المواطنين

المستقلة /- حددت وزارة الصناعة والمعادن، أسباب توقف تصنيع السيارات في العراق، فيما أشارت إلى السعي لتصنيع السيارات المرغوبة لدى المواطنين في الأسواق.

وقال مدير عام الدائرة الفنية في الوزارة ناصر المدني في تصريح لوكالة الرسمية تابعته المستقلة اليوم الاحد، إن “العراق يمتلك الشركة العامة لصناعة السيارات منذ سنة 1970، وهي متخصصة بتجميع السيارات بأنواع عديدة”، مبيناً أن “وزير الصناعة منهل عزيز الخباز، وجَّه بأخذ نموذج من السيارات المرغوبة لدى المواطنين في الأسواق العراقية ومحاولة تصنيع خطوط السيارات بالتعاون مع القطاع الخاص”.

وأضاف أن “مشكلة السيولة النقدية ورأس المال هي من تسبب في ايقاف تلك المصانع”، مشيراً إلى أنه “لا يمكن منح موازنة لتلك المصانع، بوصفها تمول نفسها ذاتياً”.

وأعلنت وزارة الصناعة، في وقت سابق، عن إعادة تشغيل 16 معملاً وخطاً إنتاجياً، منها مشروع إنتاج بطاريات بغداد، فيما حددت أسباب توقف مصانع الحديد والصلب.

وقال المتحدث باسم الوزارة مرتضى الصافي لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن “وزارة الصناعة والمعادن تبنَّت مشروعاً وطنياً وخطة طموحة لإعادة تأهيل وتشغيل المصانع المتوقفة والبالغ عددها 83 معملاً “.

وأضاف، أن “تلك المعامل توقفت لأسباب أما تعرضها للدمار أو للارهاب أو لتقادم خطوطها ومكائنها أو لعدم وجود جدوى من تشغيلها بسبب انفتاح السوق والمنافسة غير العادلة مع المستورد”، لافتاً إلى أن “الوزارة وضعت خططاً قصيرة الأمد ومتوسطة الامد وبعيدة الأمد حسب نوع ونسبة الضرر في تلك المصانع والمعامل”.

التعليقات مغلقة.