الداخلية الفرنسية: “فتوى” أدت الى قتل المدرّس الذي قطع رأسه

المستقلة.. قال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين الإثنين إن والد تلميذة تقطن في منطقة كونفلان سان أونورين التي قتل فيها المدرس الفرنسي صمويل باتي والناشط الإسلامي المتطرف عبد الحكيم صفريوي “أطلقوا فتوى واضحة” ضد مدرس التاريخ الأستاذ صمويل باتي لإظهاره رسومًا كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد خلال حصة درس.

وقال دارمانين لإذاعة أوروبا 1 “من الواضح أنهم أطلقوا فتوى ضد الأستاذ”، في إشارة إلى الرجلين اللذين كانا ضمن أحد عشر شخصًا محتجزين لدى الشرطة في إطار التحقيق في هذا الهجوم الذي ارتكب يوم الجمعة من قبل شاب شيشاني روسي يبلغ من العمر 18 عاما.

وعلى خلفية هذا الاعتداء، أطلقت الشرطة الفرنسية الإثنين عمليات مداهمة ضد “عشرات الأفراد” المرتبطين بالتيار الإسلامي المتطرف، وفق ما أعلن وزير الداخية.

وقال الوزير تم فتح أكثر من 80 تحقيقا بشأن الكراهية عبر الإنترنت، وأن توقيفات حصلت في هذا الإطار.

التعليقات مغلقة.