الحكومة المصرية تخطط لطرح حصة بمحطات كهرباء “سيمنس” في البورصة

المستقلة/- تستهدف الحكومة طرح المحطات الكهربائية المقامة مع شركة سيمنس في البورصة.

ونقل بيان لمجلس الوزراء أمس عن أيمن سليمان، المدير التنفيذي لصندوق مصر السيادي، قوله إن الطرح يهدف إلى “تعظيم العائد على الأصول المملوكة للدولة، هذا بالإضافة إلى إعادة تمويل استثمارات الدولة لتخفيف الأعباء على الميزانية العامة”. جاءت تصريحات سليمان في اجتماع عقده رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، لمتابعة موقف طرح عدد من الشركات الحكومية في البورصة.

وشيدت شركة سيمنس ثلاث محطات كهرباء في مصر بطاقة 4.8 جيجاوات لكل منها بدءًا من عام 2015 وبتكلفة إجمالية بلغت سبعة مليارات دولار، وتديرها “سيمنس” بعقد مع الحكومة المصرية مدته 8 سنوات. وكان صندوق مصر السيادي أعلن في مطلع 2020 أنه تلقى عرضًا من شركة أكتيس للاستثمار المباشر، التي تتخذ من لندن مقرًا لها، للاستثمار في واحدة من هذه المحطات الكهربائية.

في سياق موازٍ، استقرت وزارة الكهرباء على تدشين مشروعات لإنتاج الهيدروجين الأخضر بقدرة 1400 ميجاوات واستثمارات تصل إلى 40 مليار جنيه حتى عام 2030 ينفذها القطاع الخاص.

ونقلت صحيفة “البورصة” عن مصادر حكومية قولها أن المشروعات المستهدف تنفيذها ستكون بقدرات مختلفة تتراوح بين 100 و150 ميجاوات للمشروع الواحد، وقد تحصل شركة واحدة أو تحالف على أكثر من مشروع. وأوضحت أن الاتفاق على أن يتم تنفيذ المشروعات من خلال تحالفات عالمية لها خبرات سابقة في تدشين مشروعات إنتاج الهيدروجين الأخضر وبمشاركة صندوق مصر السيادي.

واتفقت الحكومة مع تحالف “سكاتك- أوراسكوم- فيرتجلوب” بالتعاون مع صندوق مصر السيادي على تدشين مشروع لإنتاج الهيدروجين الأخضر. ومن المقرر الانتهاء من المشروع وتشغيله في نهاية شهر أكتوبر من العام المقبل، ويعد أول تطبيق عملي لهذا النوع من المشروعات وسيعرض في قمة المناخ المقبلة بمدينة شرم الشيخ، ووصل عدد طلبات الاستثمار في مشروعات إنتاج الهيدروجين في مصر نحو 7 عروض، من شركات عالمية منها “إيني” و”ميتسوبيشي” و”ديمي” و”تيسن كروب”.

 

المصدر: إيكونومي بلس

التعليقات مغلقة.