الحكومة الأردنية تكشف سبب استخدامها لمصطلح “رؤوس ستتدحرج”

المستقلة/-أحمد عبدالله/ أوضح وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق باسم الحكومة الأردنية صخر دودين أنه استخدم مصطلح “رؤوس ستتدحرج” خلال المؤتمر الصحفي الأربعاء “كتعبير مجازي من جماليات اللغة العربية العظيمة”.

وحسب وكالة “عمون” جاء التوضيح بعد الانتقادات الكثيفة على مواقع التواصل الاجتماعي للعبارة، حيث أعلنت الحكومة الأردنية أمس أن “رؤوسا ستتدحرج” إذا ثبت تسريب وثائق رسمية تتعلق ببلاغ رئيس مجلس الوزراء بشر الخصاونة حول تشديد إجراءات كورونا بالبلاد إثر تسجيل أرقام قياسية.

وقال دودين لـ”عمون” إن “اللغة العربية عظيمة وفيها الكثير من التعابير المجازية.

وأكد دودين، “إن كانت هذه العبارة التي استخدمتها قد خدشت إحساس أي من المواطنين الكرام والأحبة فإنني من خلال عمون اعتذر بشدة وأستميحهم السموحة لأنني أردت أن أعبر بالطريقة العربية التي اعتدت عليها”.

وأضاف “يبدو أن اللغة العربية قد هجرت في الآونة الأخيرة وبات الناس يستغربون من يتكلم باللغة العربية الفصحى، ويعبر بكلماتها وبوقعها”.

وتابع “أرجو أن يكون مفهوما أن ما قلته قصد به اتخاذ إجراء مشدد بهذا الأمر”.

وبين دودين أن وحدة الجرائم الإلكترونية تواصل عملها حتى صباح اليوم وسيتم إحالة من ثبت تورطهم بتسريب الكتاب إلى القضاء العادل النزيه، مؤكدا أن “الجميع تحت القانون ونحتكم اليه”.

وأكد أنه “من الآن فصاعدا لن تمر مثل هذه التسريبات هباء وإنما ستكون هناك اجراءات مشددة جدا”.

التعليقات مغلقة.

المزيد من الاخبار