الاعلامية عائشة الرشيد تهاجم مسئول عراقي اتهم دول الخليج بدعم الاحتجاجات

المستقلة / ردت الإعلامية الكويتية عائشة الرشيد الباحثة فى الشئون الإيرانية وملف الجماعات الإسلامية، على مزاعم لقائد شرطة البصرة الفريق رشيد فليح باتهامه لدول الخليج (السعودية والإمارات) بزعزعة أمن واستقرار العراق ووقوفهما وراء الاحتجاجات الجارية هناك.

وقالت  فى تصريحات إن مظاهرات العراق خرجت احتجاجا على الظلم والاستبداد والفساد المستشري فى مؤسساته ونهب ثرواته بفضل حكوماته المتعاقبة منذ عام 2003 وولائها لإيران وأيضا ولاء خونة الداخل أمثال رشيد فليح وغيره، مؤكـدة أن دول الخليج كالكويت والسعودية والإمارات تدعم بناء العراق وتقدم له كافة سبل الدعم المادى والمعنوى لاشقائه وتسانده فى عملية إعادة الإعمار بعد دمارها فى حربها على داعش.

ووجهت «الإعلامية الكويتية»، رسالة شديدة اللهجة لقائد شرطة البصرة، “أقول لك نسيت أن الحكومات العراقية المتعاقبة منذ عام 2003 هى موالية لإيران وهى من سرقت الشعب العراقي، ودمرته وليس دول الخليج الكويت والسعودية والإمارات التى قدمت الخدمات والعون للشعب العراقي وتقف بجانبه، كيف تجاهلت ما أكده الشعب العراقى فى ثورته على الظلم والفساد بأن هناك إنتشار الميليشات الإيرانية وسط المتظاهرين وهى التى تقوم بنشر الفوضى وقتل الشعب العراقي كما دمرت وخربت سوريا واليمن والعراق ولبنان “، لافتة فى الوقت ذاته، إلى أن إيران هى عدو الاسلام والعرب ودول الخليج بالدرجة الأولى وتكن كل العداء والكره للعرب الذين اسقطوا الإمبراطورية الفارسية.

وأشارت «الرشـيد»، إلى أن تدمير العراق والوطن العربي مؤامرة ماسونية صهيونية تتم من خلال إيران وتركيا وقطر واسرائيل والجماعات الارهابية كجماعة الإخوان المسلمين وداعش وبقية التنظيمات الأخري، وما يحدث فى العراق حاليا هو نتاج ما فعلته أمريكا بتدميرها للعراق وإتاحة الفرصة لإيران التى جاءت على طبق من ذهب بفضل حكوماتها ومجلس نوابها وخونة الداخل.

 

وادحضت «الرشـيد»، اتهامات قائد شرطة البصرة لدول الخليج، بقولها هذا الأمر مرفوض جملة وتفصيلا .. دول الخليج لا تتدخل فى الشأن الداخلى للدول ولكنها تبنى ولا تهدم ولا علاقة لها بما يحدث فى العراق من احتجاجات.. و ما يحدث الأن يتم بدعم من خونة الداخل المتواطئين مع إيران.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.