الإمارات تحتضن رئيس دولة محكوم في “الإعدام” غيابي

المستقلة/ قضت محكمة باكستانية، اليوم الثلاثاء، بإعدام الرئيس السابق، برويز مشرف؛ بتهمة الخيانة العظمى، في سابقة هي الأولى في تاريخ البلاد.

وحسبما ذكرت صحيفة “دون نيوز” (محلية خاصة)، أصدرت هيئة المحكمة الخاصة في إسلام آباد، المؤلفة من 3 قضاة برئاسة رئيس المحكمة العليا في بيشاور، وقار أحمد سيث، حكماً بالإعدام على مشرف في قضية الخيانة العظمى.

وقالت الصحيفة إن حيثيات الحكم ستصدر في غضون 48 ساعة.

وأشارت إلى أن المحكمة الخاصة أعلنت الحكم بعد أن حجزت القضية للحكم في 19 نوفمبر الماضي.

وكانت المحكمة الخاصة في ذلك الوقت أعلنت أنها ستعلن الحكم الثاني، في 28 نوفمبر الماضي، بالاستناد إلى محضر المحكمة المتاح.

ويواجه مشرف تهمة “الخيانة العظمى”؛ بسبب إعلانه حالة الطوارئ عام 2007، وتعليق العمل بالدستور.

وقاد مشرف انقلاباً عسكرياً، في 12 أكتوبر 1999، ضد حكومة نواز شريف المنتخبة.

واضطر مشرف للاستقالة، في أغسطس 2008؛ تحت ضغوط من حزبي الشعب الباكستاني واتحاد مسلمي باكستان.

ويعيش مشرف خارج باكستان؛ حيث غادر بلاده في مارس 2016 لتلقي علاج طبي في دبي بالإمارات، بعد رفع الحكومة اسمه من قائمة الممنوعين من السفر.

التعليقات مغلقة.