الاسواق تحبس انفاسها قبل قرار الفائدة الامريكي

المستقلة / لم يطرأ تغير يُذكر على الذهب، اليوم الأربعاء، وسط هدوء في نشاط السوق بشكل عام قبل بيان مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) بشأن السياسة الاقتصادية واقتراب موعد فرض رسوم جمركية على سلع صينية وبيان سعر الفائدة ، بينما حوم البلاديوم قرب المستوى القياسي الذي سجله في الجلسة السابقة. 

وتراجع الذهب في التعاملات الفورية 0.1% إلى 1463.20 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0559 بتوقيت جرينتش. وهبط الذهب في التعاملات الأمريكية الآجلة 0.1% إلى 1467.40 دولار.

ويصدر مجلس الاحتياطي الاتحادي بيانا بشأن اجتماعه المتعلق بالسياسات لشهر ديسمبر/كانون الأول في وقت لاحق اليوم.

وعلى الرغم من أنه من المتوقع أن يترك البنك المركزي أسعار الفائدة بدون تغيير، فإن المستثمرين يتطلعون للتعرف على نظرته المستقبلية للاقتصاد الذي تضرر بشكل أساسي جراء الحرب التجارية الأمريكية الصينية.

وعلى الجانب التجاري، لا يزال الحذر ينتاب المستثمرين في الوقت الذي يتعين فيه على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتخاذ قرار بشأن ما إذا كان سيفرض رسوما على سلع استهلاكية واردة من الصين بقيمة 160 مليار دولار تقريبا قبل أسابيع من احتفالات عيد الميلاد.

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال، أمس الثلاثاء، إن المفاوضين التجاريين من الجانبين يعتزمون تأجيل الرسوم المقرر فرضها الشهر الجاري.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، صعد البلاديوم 0.2% إلى 1899.67 دولار للأوقية بعدما تجاوز مستوى مهما عند 1900 دولار للأوقية لأول مرة أمس الثلاثاء.

ودعمت مشتريات للمضاربة وإغلاق منجم في جنوب أفريقيا المنتج الرئيسي للمعدن النفيس أسعار البلاديوم التي من المتوقع أن تواصل الارتفاع على المدى الأطول، بحسب متعامل في شركة التجزئة توكوريكي هونتن ومقرها اليابان.

ويتوقف العمل بمناجم في جنوب أفريقيا بعد أكبر انقطاع للكهرباء، فيما يزيد على عقد، ما اضطر عددا من أكبر الشركات لخفض الإنتاج.

كما دعمت الأنباء أسعار البلاتين التي ارتفعت 3% في الجلسة السابقة، وهي أكبر نسبة منذ بداية سبتمبر/أيلول الماضي على الأقل.

واليوم نزل البلاتين 0.3% إلى 918.88 دولار للأوقية، وفقدت الفضة 0.3%، حيث انخفضت إلى 16.60 دولار للأوقية.

التعليقات مغلقة.