الأمم المتحدة: استمرار سفك الدماء في العراق “مروّع”

المستقلة / قالت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)، الإثنين، إن “استمرار سفك الدماء في الاحتجاجات التي تجتاح العراق مروّع”.

جاء ذلك في بيان للبعثة الأممية، اطلعت عليه (المستقلة).

ونقل البيان عن رئيسة البعثة، جينين هينيس ـ بلاسخارت، قولها: “يروّعنا استمرار سفك الدماء في العراق”.

وأضافت: “العنف لا يولد إلا العنف، ويجب حماية المتظاهرين السلميين، لقد حان وقت الحوار الوطني”.

والإثنين، قتل 9 متظاهرين عندما أطلقت قوات الأمن الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريقهم على جسر الأحرار وسط العاصمة بغداد.

ويشهد العراق، منذ 25 تشرين الأول/أكتوبر المنصرم، موجة احتجاجات متصاعدة مناهضة للحكومة، وهي الثانية من نوعها بعد أخرى سبقتها بنحو أسبوعين.

وقتل خلال الاحتجاجات 260 قتيلاً على الأقل خلال مواجهات بين قوات الأمن ومسلحي فصائل الحشد الشعبي من جهة، والمتظاهرين من جهة أخرى.

وطالب المحتجون في البداية بتحسين الخدمات العامة، وتوفير فرص عمل، ومكافحة الفساد، قبل أن يرتفع سقف مطالبهم إلى إسقاط الحكومة؛ إثر استخدام الجيش وقوات الأمن العنف المفرط بحقهم، وهو ما أقرت به الحكومة، ووعدت بمحاسبة المسؤولين عنه.

ومنذ بدء الاحتجاجات، تبنت حكومة عادل عبد المهدي عدة حزم إصلاحات في قطاعات متعددة، لكنها لم ترض المحتجين، الذين يصرون على إسقاط الحكومة.

ويسود استياء واسع في البلاد من تعامل الحكومة العنيف مع الاحتجاجات، فيما يعتقد مراقبون أن موجة الاحتجاجات الجديدة ستشكل ضغوطا متزايدة على حكومة عبد المهدي، وقد تؤدي في النهاية إلى الإطاحة بها.

التعليقات مغلقة.